«الصحة» تفتتح مركزي فحص في البدية ومسافي بالفجيرة

262 إصابة جديدة بـ «كورونا».. و195 حالة شفاء

«الصحة» أجرت 64 ألفاً و110 فحوص جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية. وام

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع إجراءها 64 ألفاً و110 فحوص جديدة، خلال الساعات الـ24 الماضية، على فئات مختلفة في المجتمع، باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، تماشياً مع خطتها لتوسيع وزيادة نطاق الفحوص في الدولة، بهدف الاكتشاف المبكر، وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والمخالطين لهم وعزلهم.

وأسهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة، وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة، في الكشف عن 262 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 62 ألفاً و966 حالة.

كما أعلنت الوزارة عن شفاء 195 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتعافيها التام من أعراض المرض، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 56 ألفاً و961 حالة.

وأعلنت الوزارة عن وفاة مصاب واحد، وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 358 حالة.

وأعربت الوزارة عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفى، وتمنياتها الشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي، ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

إلى ذلك، افتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، متمثلة بالمنطقة الطبية في الفجيرة، مركزين لفحص فيروس كورونا في منطقتي البدية ومسافي بإمارة الفجيرة، لإجراء فحوص مجانية لفيروس كورونا المستجد لجميع المواطنين والمقيمين، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وحرص سموه على سلامة أفراد المجتمع، والاطمئنان على صحتهم.

يأتي افتتاح المركزين بالتنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة الفجيرة، والتعاون مع القيادة العامة لشرطة الفجيرة.

وتعمل الوزارة، بالتعاون مع حكومة الفجيرة، على توفير مراكز الفحوص المجانية لفيروس «كورونا»، وتزويدها بأحدث الأجهزة والتقنيات والكوادر الطبية والتمريضية والإدارية من شركة «صحة»، لتأدية واجبها بخدمة أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين.


62966

حالة، مجموع الذين أصيبوا بـ«كورونا» في الدولة.

طباعة