"مركز أبوظبي للخلايا الجذعية" يدشن عمليات زراعة النخاع العظمي بنجاح

دشن مركز أبوظبي للخلايا الجذعية اليوم عمليات زراعة النخاع العظمي بنجاح في دولة الإمارات عن طريق برنامج أبوظبي لزراعة نخاع العظام "AD-BMT"، والتي تستخدم عادة لعلاج المرضى الذين يعانون من أمراض الدم والأورام، وقد أجريت أول عملية على مريض يعاني من "الورم النقوي المتعدد"، وهو نوع من سرطان الدم.

وجاءت ثمرة هذا النجاح من خلال التعاون بين مركز أبوظبي للخلايا الجذعية ومدينة الشيخ خليفة الطبية، ويعد تقدما لمرضى السرطان، حيث يمكنهم الآن من تلقي العلاج داخل الدولة، والحد من معاناتهم في السفر إلى الخارج للحصول على العلاج الخلوي والطب التجديدي لعلاج السرطان الذي يعتبر المسبب الثالث للوفيات في دولة الإمارات.

وتعد عمليات زراعة النخاع العظمي، أو الخلايا الجذعية المكونة للدم، واحدة من أكثر العلاجات القائمة على الخلايا الجذعية لمرضى السرطان، ولا سيما أورام الدم.

ويتضمن الإجراء العلاجي الفريد "AD-BMT" الذي طوره مركز أبوظبي للخلايا الجذعية "ADSCC" استخلاص الخلايا الجذعية من دم المريض، الذي يخضع بعد ذلك لجرعة عالية من العلاج الكيميائي للقضاء على جميع الخلايا السرطانية ومعظم النخاع العظمي.. ثم يتم ضخ الخلايا الجذعية المستخلصة إلى مجرى الدم، حيث تعيد الخلايا المدمرة وعلى مدار أسبوعين تستأنف إنتاج خلايا الدم السليمة غير الخبيثة.

طباعة