الشارقة تطلق حملة «أكبر من كورونا»

سلطان بن أحمد القاسمي: «في أوقات الأزمات يصبح وعي والتزام المجتمع عاملاً حاسماً في عملية تجاوزها».

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، بالتنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارة، عن إطلاق حملة «أكبر من كورونا»، لتوحيد الجهود المجتمعية والالتزام والمسؤولية من قبل كل أفراد المجتمع، وتوفير منصات تتضمن الرسائل والخطابات المتعلقة بتطورات تفشي فيروس كورونا المستجد، وسبل الوقاية المجتمعية، والتحوط من الإصابة، وتعزيز الممارسات الاجتماعية الإيجابية.

ويؤكد شعار الحملة أن إيمان البشرية، ووحدة المؤسسات والمجتمعات، وإرادة البشرية، وقدرتها على تخطي التحديات، عبر ما اكتسبته من تجارب عبر التاريخ، وما توصلت إليه من علوم وإمكانات، أقوى وأكبر من الأوبئة والفيروسات والأزمات الصحية العامة، وأن الوعي والإرادة والالتزام والمسؤولية التي يتميز بها الإنسان اليوم هي العامل الحاسم في تخطي الظروف الحالية والتغلب عليها.

ودعا الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، جميع المؤسسات والأفراد إلى الإسهام في الحملة، مؤكداً ثقته بالقيم والمبادئ النبيلة لدى أي إنسان يعي مدى خطورة وتداعيات المرض على كل دولة ومجتمع وعائلة وفرد في كل أنحاء الكرة الأرضية، وأننا جميعاً في هذا العالم يجب أن نكون متحدين لمواجهة خطر فيروس كورونا، وبإمكاننا عبر إيماننا ومسؤوليتنا ووعينا والتزامنا وصبرنا أن نكون #أكبر_من_كورونا، ونتخطى الأزمة معاً.

وأضاف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «في أوقات الأزمات يصبح وعي والتزام المجتمع، وصدقية المعلومة، عاملاً حاسماً في عملية تجاوزها، حيث تكون المجتمعات في حالة ترقب وانتظار لأي جديد، ما يجعل من الخبر غير الدقيق مغامرة قد تعرض حياة الكثيرين للخطر، لهذا نحن مطالبون اليوم بأن تكون رسائلنا دقيقة ومتماشية مع الإجراءات والاحترازات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة».

وحول أبعاد الحملة ودوافعها، قال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «تواجه الحكومات والمؤسسات الرسمية والخاصة في كل أنحاء العالم تفشي فيروس كورونا بكل السبل الممكنة، وأولها التزام الأهالي بمنازلهم أو ما بات يعرف بالتباعد الاجتماعي، لكن هذا التباعد يجب أن يقابل بالمزيد من التقارب والتعاون بين مختلف الجهات المعنية من جهة والمجتمع من جهة أخرى، وبشكل خاص الجهات العاملة في مجال الإعلام، أو التي تربطها علاقة مباشرة مع الجمهور، وتمتلك منصات تخاطبه من خلالها».

طباعة