نزلة معوية حادة وراء وفاة عزالدين في مستشفى خليفة

عزالدين تزوج قبل ثلاثة أشهر من وفاته. الإمارات اليوم

أفاد تقرير الطب الشرعي حول وفاة الشاب المصري محمد عزالدين (25 سنة) في مستشفى خليفة في عجمان، الثلاثاء قبل الماضي، بأنها طبيعية، مشيراً إلى عدم وجود أخطاء طبية وراءها. وعزا التقرير، الذي صدر أمس، سبب الوفاة إلى إصابة المتوفى بنزلة معوية حادة.

وكان عزالدين قد دخل مستشفى خليفة في عجمان وهو يشكو من آلام مغص. وقال مدير منطقة عجمان الطبية، مدير المستشفى، حمد تريم الشامسي، لـ«الإمارات اليوم» عقب وفاة عزالدين، إنه كان مصاباً بحالة تسمم، وإن فريقاً طبياً أجرى له اللازم، لكن قلبه توقف فجأة، ما أدى إلى وفاته، مضيفاً أنه ينتظر تقرير الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة.

وروت أرملة المتوفى، منى عبدالرحمن، أن محمد، الذي اقترن بها قبل ثلاثة أشهر فقط، كان قد قدم بتأشيرة زيارة للإمارات قبل نحو 45 يوماً، بحثاً عن فرصة عمل، ولكنه شكا من آلام حادة فجر الثلاثاء قبل الماضي، نقل على إثرها إلى المستشفى في الخامسة صباحاً، ومكث هناك حتى توفي في مساء اليوم نفسه.

وقال صديق له، يدعى إيهاب إبراهيم، إنه حصل على نسخة من تقرير الطبيب الشرعي، وتوجه إلى القنصلية المصرية في دبي من أجل المساعدة في إتمام عملية تسفير جثة صديقه، خصوصاً أن أهل المتوفى لم يتمكنوا من الوصول إلى الإمارات.

إلى ذلك، أنهت القنصلية المصرية في دبي والإمارات الشمالية إجراءات تسفير جثمان عزالدين، بعد انتهاء تشريحها من جانب الجهات المختصة في إمارة عجمان.

وقالت القنصل منال عبدالدايم، إن القنصلية تابعت القضية منذ اليوم الأول، حين لجأت أسرة الشاب إليها، وفوجئت القنصلية بوجود انقسام في العائلة، إذ طلبت أسرته في مصر سرعة إرسال الجثمان، مؤكدة أنها لا تنتظر تعويضاً من أحد، فيما أصرت زوجته التي عقد قرانه عليها منذ ثلاثة أشهر فقط على خضوعه للتشريح لتحديد أسباب وفاته، وأضافت عبدالدايم أن زوجة الشاب أصرت على اتهام المستشفى بالتسبب في وفاة زوجها نتيجة إبرة خاطئة حقنه بها أحد الأطباء، لذا حرصت القنصلية على متابعة سير القضية مع المستشفى إلى حين التأكد من السبب الحقيقي للوفاة، مؤكدة أن القنصلية لم يكن بإمكانها اتخاذ إجراءات تسفير الجثة في ظل انقسام آراء ذوي المتوفى.

طباعة