«الصحة» تحدّد مواعيد امتحانات الأطباء

حددت وزارة الصحة مواعيد تقديم الطلبات وامتحانات أطباء وفنيي المختبرات الطبية، خلال العام الجاري لحملة الدبلوم والبكالوريوس، إذ يتم استقبال الأوراق وامتحان المتقدمين على ثلاث مراحل طوال العام.

وتبدأ المرحلة الأولى من تلقي طلبات المتقدمين، للحصول على التقييم من حملة الدبلوم والبكالوريوس، في الفترة من 6 إلى 10 فبراير المقبل.

وستقوم لجنة الفرز بفحص الأوراق والمستندات المطولة يوم 14 فبراير المقبل، فيما تستكمل النواقص للطلبات المرفوضة والتسجيل لحملة الدبلوم والبكالوريوس في الفترة من 16 إلى 17 فبراير المقبل.

وأوضحت أن الامتحان التحريري للمتقدمين للتقييم في هذه المرحلة من حملة الدبلوم والبكالوريوس (عام وتخصص)، سيكون في 21 فبراير على أن يعقد الامتحان الشفوي للفنيين الناجحين من حملة الدبلوم والبكالوريوس، للعام في يوم 23 فبراير، وللتخصص في اليوم التالي.

وذكرت الوزارة أن المرحلة الثانية ستبدأ في الفترة من 1 إلى 5 مايو المقبل، إذ تبدأ اللجنة في تلقي طلبات المتقدمين من الفئة نفسها، وبعدها تبدأ عملية الامتحانات لحين الانتهاء منها في 19 مايو المقبل.

وتبدأ المرحلة الثالثة في الفترة من 2 إلى 6 أكتوبر المقبل، بتلقي الأوراق للفئة نفسها من حملة الدبلوم والبكالوريوس، وتستمر إجراءاتها حتى 20 من الشهر نفسه.

وتبدأ الوزارة تلقي طلبات حملة الشهادات العليا من ماجستير ودكتوراه في الفترة من 6 إلى 8 مارس المقبل مرحلة أولى، وتستمر في إجراءاتها حتى 17 من الشهر نفسه، بعد قيام لجنة الفرز بمهامها واستكمال النواقص وعقد الامتحان الذي سيكون شفهيا فقط لهذه الفئة.

وتبدأ المرحلة الثانية لتلقي طلبات التقييم للفئة نفسها في الفترة من 5 إلى 7 يونيو المقبل، وتنتهي إجراءاتها كافة، بداية من تقديم الطلبات حتى عقد الامتحان الشفوي في 16 من الشهر نفسه، على أن تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة في الفترة من 13 إلى 15 نوفمبر المقبل، بتلقي الأوراق لفئة حملة الماجستير والدكتوراه نفسها، وتنتهي بالاختبار الشفوي في 24 من الشهر نفسه. ومن جانب آخر، تستعد وزارة الصحة لتوزيع الدليل الوطني على المؤسسات الصحية بمختلف أنواعها الحكومية وشبه حكومية والخاصة، بعدما راجع البرنامج الوطني لمكافحة الدرن الدليل، وطبعه، ليكون مرجعا وطنيا موحدا لإجراءات التعامل مع حالات الإصابة بالدرن إن وجدت.

وأفاد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون السياسات الصحية الدكتور محمود فكري، بأن الوزارة تهدف إلى الحفاظ على الدولة خالية من الأمراض المعدية، مثل الدرن، وتحقيق الوقاية من الإصابة به، من خلال اتباع توصيات منظمة الصحة العالمية واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة التحديات الصحية المختلفة.

وقال إن تحديث هذا الدليل ارتكز على ما جاء في الدليل الاسترشادي لمنظمة الصحة العالمية، إضافة للمراجعة الفنية من المنظمة.

وذكر أنه تم تشكيل مجموعة عمل لهذا الغرض مؤلفة من اللجنة الفنية المكلفة تحديث الدليل من وزارة الصحة وممثلين عن هيئة الصحة في أبوظبي وممثلين عن هيئة الصحة في دبي.

تناول الدليل، الذي صدر باللغة الإنجليزية لمخاطبة الكوادر الطبية والفنية المعنية بالتعامل مع الحالات المرضية والعاملين في البرنامج الوطني لمكافحة الدرن، وبائيات المرض عالميا، من حيث معدلات الحدوث والانتشار والوفيات.

طباعة