حددت مدة الحصة 45 دقيقة مع الالتزام بـ 26 ساعة تدريسية أسبوعياً

«الإمارات للتعليم» تضع خيارّين للدراسة في مرحلة رياض الأطفال

«الإمارات للتعليم» طالبت بتوفير مقاطع فيديو داعمة للدرس في المنصات التعليمية. من المصدر

وضعت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي خيارين لنظام الدراسة اليومية الخاصة بطلبة مرحلة رياض الأطفال، بعد تطبيق قرار الحكومة الاتحادية بتحديد العطلة الأسبوعية يومين ونصف اليوم، والذي سيطبق بداية من مطلع يناير المقبل.

وأوضحت المؤسسة في دليل تحديد ساعات اليوم الدراسي لرياض الأطفال، أن الخيارين المطروحين هما، أولاً نظام الحصص بحيث تكون مدة كل حصة 45 دقيقة، وثانياً نظام الساعات، وذلك وفق اعتبارات محددة تتناسب مع المدرسة، مشددة على ضرورة الإبقاء على عدد ساعات الدراسة الأسبوعية كما هي 26 ساعة لهذه المرحلة، لأنها مرتبطة بالمناهج ونواتج تعلم الطلبة.

ولفتت المؤسسة إلى تعديل توقيت الجدول المدرسي بسبب تغيير يوم الجمعة، بحيث ينتهي العمل في هذا اليوم الساعة 12 ظهراً، موضحةً أن دوام الطلبة يبدأ من الإثنين إلى الخميس من الثامنة صباحاً حتى الواحدة والنصف بعد الظهر، أما يوم الجمعة فيبدأ من الثامنة صباحاً حتى الحادية عشرة صباحاً.

وذكر الدليل ستة محددات عامة لمرحلة رياض الأطفال، هي أولاً تطبيق التعلم التكاملي المدمج بين المواد الدراسية بواقع 26 ساعة أسبوعية، وثانياً إجمالي ساعات الدوام للمعلمين 34 ساعة ونصف الساعة خلال الأسبوع (قابل للتعديل وفق قرار ساعات العمل اليومي الجديد)، وثالثاً إجمالي ساعات دوام الكادر الإداري 36 ساعة ونصف الساعة خلال الأسبوع.

ورابعاً التنسيق مع الجهات المعنية بتوفير النقل المدرسي لمراعاة الخطوط المشتركة مع المدارس، وخامساً تخصيص نهاية اليوم الدراسي بعد انصراف الطلبة، لأغراض التخطيط واللقاءات الدورية وورش العمل الداخلية، وأخيراً توفير مقاطع فيديو وأنشطة إضافية مختارة داعمة للدرس في المنصات التعليمية المعتمدة.

وذكر الدليل ضرورة تفعيل اللقاء الصباحي للطلبة وتحية العلم، مع تخصيص مدة استراحة للطلبة، موضحاً ضوابط العمل في اليوم المدرسي، ومنها استقبال الطلبة من الساعة السابعة والنصف، ثم يبدأ البرنامج التعليمي في تمام الساعة الثامنة صباحاً حتى الواحدة والنصف بعد الظهر، من الإثنين إلى الخميس، أما يوم الجمعة فينتهي الدوام الساعة الثانية عشرة ظهراً، وتكون الخطة الدراسية في مرحلة رياض الأطفال يوماً دراسياً متكاملاً، مع وضع خطط لتطبيق الأنشطة المدرسية لتحقيق المخرجات النمائية بشكل تعاوني بين معلمات المستوى الواحد، بمشاركة معلمات اللغة العربية واللغة الإنجليزية لتحقيق التكاملية ومستوى الجودة المتوقع.

من جهة أخرى، شددت المؤسسة على الالتزام بعدد الساعات الأسبوعية المحددة لارتباطها بالمناهج ونواتج تعلم الطلبة، وذلك للحلقة الأولى 35 ساعة، و40 ساعة للحلقتين الثانية والثالثة، داعية الإدارات المدرسية إلى العمل على تحديد النموذج الأمثل لتنفيذ الخطة التدريسية، إما عن طريق الحصص أو الساعات، والأخذ بجميع الاعتبارات المطلوبة لكل نموذج، ومن الخطوات التي تطرقت لها في الدليل توزيع أنصبة المواد على الجدول الجديد، بحيث يتوافق مع النموذج المحدد للمدرسة مع مراعاة الاعتبارات المهمة وفق النموذج المختار، ومشاركة المواصلات لتنظيم ساعات البدء والانتهاء، والعمل على عقد لقاءات تعريفية مع أولياء أمور الطلبة حول الجدول الدراسي الجديد مع إعداد الجدول وتوزيعه ونشره على طلبة المدرسة الواحدة.

ودعت المؤسسة إلى تعديل توقيت الجدول المدرسي اليومي بسبب تغير يوم الجمعة على أن ينتهي في الساعة 12 ظهراً، مع منع خيار نظام الحصص الاعتيادي 45 دقيقة أو نظام الساعات 60 دقيقة، وفق اعتبارات محددة تتناسب مع المدارس.

تصميم الجداول الدراسية

أفادت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، بأن الأدلة الإرشادية تم تصميمها لمساعدة الإدارات المدرسية على تصميم جداول دراسية فاعلة وفق الحلقة الدراسية بصورة تتناغم مع الخطة المدرسية المعتمدة، وبما ينسجم مع قرار الحكومة الخاص بتغيير أيام الإجازة الأسبوعية وساعات العمل، مع الأخذ بعين الاعتبار الموجهات المهمة في الإعداد بحيث يمكن لمدير المدرسة اختيار النموذج الأمثل لمدرسته عقب التواصل مع الشركاء، مثل المواصلات لتنظيم الخطوط المشتركة بين المدارس.

طباعة