"حمدان بن محمد الذكية" أول جامعة في الشرق الأوسط تحول أنظمتها إلى منصة الحوسبة السحابية

 أعلنت جامعة حمدان بن محمد الذكية، أمس، عن نقل وتحويل جميع أنظمتها وخدماتها الذكية من مراكز بياناتها إلى منصة الحوسبة السحابية "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS)، بهدف خلق ثقافة تعليمية بعيداً عن نموذج التعليم التقليدي وإعداد أجيال مؤهّلة للدخول بقوة في غمار المنافسة عالمياً. وتعد جامعة حمدان بن محمد الذكية أول جامعة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التيي تحول أنظمتها كلياً إلى نموذج الحوسبة السحابية من "أمازون ويب سيرفيسز"، انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في تعزيز الجاهزية لصنع المستقبل انطلاقاً من التعليم النوعي. وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الافتراضي الذي عُقد عبر منصة "زووم" (Zoom).

وقال الفريق ضاحي خلفان: "يؤكّد نجاح الجامعة حمدان كأول مؤسسة تعليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقوم بنقل أنظمتها كلياً من مراكز البيانات إلى منصة الحوسبة السحابية، الدور الفاعل والمحوري في ترجمة رؤية الإمارات لتطوير نظام تعليمي متكامل من بين الأفضل عالمياً لصنع أجيال مؤهلة معرفياً وأكاديمياً وابتكارياً لتوجيه دفة التقدم". وأضاف: "ننظر إلى الإنجاز الأخير باعتباره خطوة متقدمة على درب تطويع الابتكار التكنولوجي في تحويل الجامعات إلى منارات علمية ومعرفية لتخريج شباب مسلّح بأدوات العصر للانطلاق بقوة نحو المستقبل. وكلنا ثقة بأنّ التحول نحو الحوسبة السحابية يمهد الطريق أمامنا نحو حقبة جديدة من التميز الأكاديمي والمعرفي، استكمالاً لدور الجامعة كأول نواة للتعليم الذكي في العالم العربي."

من جهته، قال منصور العور: "تبرز الحوسبة السحابية اليوم في مقدمة التكنولوجيات المتقدّمة التي تمثل دعامة متينة وأولوية قصوى في إطار جهودنا الحثيثة للنهوض بالتعليم العالي محلياً وإقليمياً وعالمياً، بعيداً عن النهج التقليدي الذي بات غير صالح لأي مجتمع يريد الانضمام إلى السباق العالمي".

وتابع: "تفتح منصة الحوسبة السحابية (أمازون ويب سيرفيسز) آفاقاً رحبة أمامنا لتفعيل بصمتنا الإيجابية كنموذج متفرد في إرساء دعائم منظومة التعلم الذكي القائمة على الابتكار والجودة وإثراء مخزون المعرفة والبحث العلمي وريادة الأعمال، لتخريج أجيال قادرة على صنع مستقبل أفضل وأكثر استدامة."

وقال زوبين تشاغبار، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للقطاع العام في شركة أمازون ويب سيرفيسز (AWS): "تقوم الحوسبة السحابية اليوم في تطوير وتحويل قطاع التعليم من خلال تمكين المؤسسات التعليمية من بناء حلول تعليمية في بيئة آمنة، الأمر الذي يتيح للقائمين على العملية التعليمية من التركيز بشكل أكبر على تحقيق النجاح للطلاب. ونشيد بالاستجابة السريعة التي أبدتها جامعة حمدان بن محمد الذكية، من أجل تحقيق رؤيتها من خلال تبني خدمات أمازون ويب سيرفيسز، لتركز جهودها على تقديم تجارب تعليمية مميزة لطلبتها".

ويبرز نظام "أمازون ويب سيرفيسز" باعتباره النظام السحابي الأكثر شمولاً وموثوقية في العالم، حيث يقدم أكثر من 175 خدمة من مراكز البيانات على الصعيد العالمي. ويتجه ملايين العملاء، بما فيهم الشركات الناشئة سريعة النمو وكبرى المنظمات الدولية والهيئات الحكومية، إلى استخدام النظام المتطور في سبيل تخفيض التكاليف التشغيلية وزيادة مستويات الكفاءة والمرونة وتحفيز الابتكار. ونجحت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" في نقل كافة أنظمتها وتطبيقاتها إلى منصة الحوسبة السحابية "أمازون ويب سيرفيسز"، ما سينعكس إيجاباً على تحسين أداء الدارسين وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية عند التفاعل مع الأنظمة المطبقة بعيداً عن عوائق الزمان والمكان، فضلاً عن تعزيز الاستجابة والسرعة والمرونة ودعم البنية التحتية الحوسبية لتوسيع نطاق النشر عالمياً في غضون دقائق معدودة والوصول إلى مناطق جغرافية جديدة، دون أية تكاليف إضافية.

ومن المتوقع أن يحقق هذا التحول العديد من المزايا التنافسية للجامعة، منها على سبيل المثال الحد من النفقات من خلال تطبيق نموذج التكلفة حسب الاستخدام الفعلي. كما تتيح هذه الخطوة السبَّاقة للجامعة استخدام سعات حاسوبية قابلة للتعديل تلقائياً حسب الحاجة وفي غضون دقائق قليلة دون الحاجة لتكبُّد عناء إجراء تقديرات مُسبقة للسعة الحاسوبية، إضافةً إلى زيادة سرعة وكفاءة الخدمات والعمليات من خلال توفير المصادر والموارد للمطورين لدى الجامعة في غضون دقائق عوضاً عن الانتظار لأسابيع وأشهُر في بعض الأحيان. ويفتح هذا الإنجاز النوعي آفاقاً جديدة للابتكار والبحث والاستكشاف، ويمكِّن الجامعة من تعزيز انتشارها العالمي بسهولة ودون قيود ويضع إمكاناتها وخبراتها الرائدة في متناول الجميع في أي مكان وزمان بمجرد نقرة زر واحدة.

ويمكن للجامعة، من خلال الخطوة النوعية، التقدم للحصول على أرقى الاعتمادات الدولية في التعلم الذكي والتعلم الإلكتروني، بالاستفادة من الشبكة العالمية لـ "أمازون ويب سيرفيسز" ، إلى جانب الاحتفاظ بالشهادات الرسمية التي تتطلب تبنّي حلول ضامنة للتعافي من الكوارث. وتتيح الخطوة أيضاً إمكانية إنشاء "مراكز بيانات افتراضية" متعددة على السحابة من خلال "السحابة الخاصة الظاهرية" (VPC) التابعة لـ "أمازون ويب سيرفيسز"، فضلاً عن ضمان أعلى مستويات الأمان والموثوقية وتعزيز عناصر التحكم في حركة تدفق المعلومات والبيانات.

طباعة