130 جامعة محلية ودولية تستعرض برامجها الأكاديمية في المعرض

    الفضاء والذكاء الاصطناعي يستحوذان على تسجيل الطلبة في «نجاح 2019»

    أجنحة الجامعات الدولية حظيت بإقبال كبير من الطلبة لمعرفة تخصصاتها. من المصدر

    انطلقت أمس في أبوظبي فعّليات الدورة الـ13 من معرض نجاح 2019، بمشاركة 130 جامعة محلية وعالمية من 21 دولة، فيما استحوذت برامج الفضاء والذكاء الاصطناعي وعلوم البيئة، والعلوم الطبية الدقيقة، على اهتمام الطلبة لدراستها مستقبلاً.

    وتفصيلاً، حظيت البرامج التي تطرحها الجامعات باهتمام طلبة المدارس الثانوية، الذين نظمت لهم مدارسهم الحكومية والخاصة رحلات إلى المعرض، بهدف الاطلاع على أحدث التخصصات التي تطرحها أكثر من 130 جامعة، ومساعدتهم في تحديد اختياراتهم المستقبلية، ومعرفة متطلبات القبول الجامعي الخاصة بكل تخصص. كما شهد المعرض مشاركة خمس دول، شملت الولايات المتحدة، واليابان، وكندا، وفرنسا، ولبنان، بأجنحة مميزة، ضمت العديد من الجامعات الدولية.

    وبيّن مدير مركز اليابان للتعاون الدولي، شيجيتو أوكي، أن جناح اليابان في المعرض يضم ست جامعات مصنفة ضمن أفضل جامعات العالم، إضافة إلى مركز تعليم اللغة اليابانية. وتستعرض الجامعات برامجها الأكاديمية، لافتاً إلى تنوعها ما بين الهندسية وعلوم الأرض، وعلوم الفضاء، والذكاء الاصطناعي، والعلوم الطبية، إضافة إلى الآداب والفنون.

    وأكد أن جامعات اليابان تستقطب الطلبة العرب، خصوصاً الخليجيين، فيما يبلغ عدد الطلبة الإماراتيين الدارسين حالياً هناك 135 طالباً، معظمهم يدرسون التخصصات الهندسية.

    وأشار إلى أن البيئة اليابانية تشجع العرب على الاندماج السريع، إذ يوجد ترحيب كبير بالثقافة الإسلامية في اليابان. كما أن العديد من الجامعات تدرس مساق اللغة العربية وآدابها للطلبة اليابانيين والأجانب، ما وفر خلفية كبيرة عن الثقافة العربية والإسلامية في المجتمع الياباني، إضافة إلى أن اليابان مجتمع آمن ومتسامح، يتشابه في كثير من جوانبه مع المجتمع الإماراتي، المعروف عنه التسامح والانفتاح على الآخر.

    وأكد مدير جامعة زايد، الدكتور رياض المهيدب، أن الجامعة تستعرض برامجها العلمية والتعليمية، وتتيح الفرص أمام خريجيها الجدد لمعرفة الفرص الوظيفية التي استجدت في القطاعين العام والخاص، لافتاً إلى أن الجامعة عرضت برامج تدريب عملي توفرها لطلبتها في الهيئات والمؤسسات الكبرى في الدولة، وقطاعات الأعمال المختلفة، بهدف تطوير أدائهم الدراسي، وتنمية مهاراتهم وتجاربهم، بجانب استعراضها برنامج المنح الذي تقدمه للطلبة.

    وذكر رئيس جامعة الغرير، البروفيسور باسم الذهبي، أن المعرض يعد منصة مخصصة لمساعدة مؤسسات التعليم العالي على التواصل مع الطلاب، لمساعدتهم على إيجاد أفضل الجامعات والمعاهد، وتحسين فرص مستقبلهم المهني، لافتاً إلى أن جامعة الغرير تشارك في معرض نجاح منذ سنوات عدة، بهدف تمكين الطلبة وذويهم من الاطلاع على تجارب الجامعات المختلفة والبرامج المتنوعة التي تطرحها.

    وأكد الطلاب في مدرسة عبدالقادر الجزائري الثانوية، سلمان يوسف، ومبارك أحمد، وحمدان الشامسي، وعبدالله حمد، وعبدالله غازي، وعيسى جاسم، ومنصور عادل، أن المعرض أتاح لهم معرفة التخصصات المطلوبة في سوق العمل الإماراتي، إضافة إلى معرفة البرامج الأكاديمية في الجامعات الأجنبية، وشروط الالتحاق بها، وتكاليف الدراسة، فيما تنوعت اختياراتهم الدراسية المستقبلية بين الهندسة، والطيران، والفضاء، والعلوم الطبية، والعلوم السياسة.

    منحة معلم المستقبل

    قام فريق من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بتعريف الطلبة زوار معرض نجاح على منحة برنامج «معلمي المستقبل» التي تقدمها الجامعة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، بهدف إعداد وتطوير المعلمين، حيث تمنح الطلبة الملتحقين بها بكالوريوس علوم الرياضيات التطبيقية والإحصاء وبرامج الكيمياء، وتتاح لجميع الطلبة الإماراتيين والعرب المقيمين في دولة الإمارات، إضافة إلى تعريف للطلبة الإماراتيين ببرنامج منحة شركة «أدنوك» ومنحة «بعثة» المقدمة من هيئة تنظيم الاتصالات، ومنحة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وبرنامج المنح «تميز» التابع للهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني في دولة الإمارات.

    طباعة