كلية طب إماراتية تمنح الطلبة 27 ألف درهم راتب شهري

    أعلنت جامعة خليفة للعلوم، أن كلية الطب التي دشنتها مؤخراً في حرم الجامعة بأبوظبي، توفر منحاً دراسية كاملة للمواطنين والوافدين، بالإضافة إلى مميزات أخرى، مشيرة "على موقعها الرسمي" إلى أن المنح الدراسية للطلبة المواطنين تشمل راتب شهري قدره 27 ألف درهم، وتحمل الرسوم الدراسية كاملة، ودعم لحضور الفعاليات التعليمية محليا ودوليا، والسكن في الجامعة دون أي تكلفة "رهنا بالتوافر"، بالإضافة إلى توفير الكتب الدراسية من قبل الجامعة، فيما تشمل المنح الدراسية للطلبة الوافدين، تحمل الرسوم الدراسية كاملة، ودعم لحضور الفعاليات التعليمية محليا ودوليا، والسكن في الجامعة دون أي تكلفة "رهنا بالتوافر، بالإضافة إلى توفير الكتب الدراسية.

    وتعد كلية الطب في جامعة خليفة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي جنوب شرق آسيا، التي تمزج بين الهندسة والطب، مشيراً إلى أنه سيكون متاح الالتحاق بها للطلبة المواطنين والوافدين، كما أنه من المتوقع حتى الأن عدم فرض أي تكاليف دراسية سواءً على الإماراتيين أو الوافدين.

    وأوضحت الجامعة أن نظام كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة أبوظبي يعتمد النظام الأميركي (4+4) وهو 4 سنوات بكالوريوس ثم 4 سنوات طب ولذلك فإن برنامج الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة من شروطه أن يكون الطالب المتقدم للدراسة حاصلاً على شهادة البكالوريوس في أحد تخصصات العلوم أو الهندسة كشرط للقبول بالإضافة إلى شرط اجتياز اختبار "إم-كات" المعتمد لدراسة الطب.

     وأشارت إلى أن الطلبة الملتحقين بكلية الطب والعلوم الصحية باعتبارهم من حملة شهادات البكالوريوس، فإن الخريجين سيحلمون شهادة "دكتور طبيب" وهي شهادة دراسات عليا خاصة بالطب، لافته إلى أنه يمكن لخريج برنامج الطب والعلوم الصحية من جامعة خليفة دراسة برامج الماجستير والدكتوراه بشكل مواز لدراسته لبرنامج الطب، حيث تنوي كلية الطب والعلوم الصحية طرح برامج ماجستير ودكتوراه في الطب والعلوم الصحية بحيث يمكن للطلبة دراستها أو اختيار برامج ماجستير ودكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية على سبيل المثال.

    وكانت الجامعة قد أعلنت أن البرنامج الأكاديمي بكلية الطب سينطلق في أغسطس 2019، ويتوقع أن يضم 50 طالبا للطب يتخرجون في مايو 2023، لافتا إلى أنه يتوقع ارتفاع معدل طلبات الالتحاق من المواطنين أصحاب المؤهلات، حيث سيتم العمل على زيادة عدد هيئة التدريس لاستيعاب كل المتقدمين للالتحاق.

     

    طباعة