134 يفوزون بـ"حمدان التعليمية" في دورتها الـ21

أعلنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز،عن نتائج الجوائز الدورة الـ 21 بجميع الفئات وذلك بعد أن تم اعتمادها من مجلس الأمناء. جاء هذا في مقر المؤسسة اليوم، حيث بلغ عدد الفائزين في جميع الفئات المحلية والخليجية والعربية في هذه الدورة 134 فائزاً، في حين شارك 62 محكماً في تقييم جوائزالمؤسسة على المستويات المحلية والخليجية والعربية والدولية بدعم مباشر من لجنة للتدقيق والمراجعة الفنية للنتائج،وذلك للتحقق من استيفائها شروط ومعايير الاشتراك ومطابقة اللوائح والنظم المعمول بها في المؤسسة.

وأشاد  وزير التربية و التعليم رئيس مجلس أمناء المؤسسة،  حسين إبراهيم الحمادي، بدعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية – الرئيس الأعلى للمؤسسة وجهوده في مساندة التميز التعليمي ورعاية الموهوبين و المبتكرين والذي يسهم في تعزيز الجهود الحكومية في ظل توجهات القيادة الرشيدة ورؤيتنا لمستقبل التعليم، وأكد معاليه أن المبادرات والبرامج التي يتم تنفيذها في مؤسسة حمدان تسهم بشكل كبير في الارتقاء بالأداء التعليمي و صناعة المتميزين و المبدعين ، موضحاً أن مجموعة الفائزين في الدورة الحالية يكملون مسيرة المؤسسة في رفع المجتمع التعليمي بالنخب الطلابية إضافة إلى عناصر المنظومة التعليمية .

وأضاف: "أن رصيد المؤسسة من المشروعات النوعية جعلها في المقدمة على مدى 21 عاماً وذلك في استحداث وقيادة التميز في الأداء التعليمي على المستوى التربوي، وتسليط الاهتمام على رعاية الموهوبين ودعم المبتكرين إيماناً بأن المسيرة التعليمية هي مفتاح ارتقاء الأمم وتقدمها".

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للمؤسسة، الدكتور جمال المهيري: "استطاعت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز خلال الـ 21 عاماً الماضية أن تضع بصمتها في مجال دعم ثقافة التميز في الميدان التعليمي من خلال تهيئة الأجواء المثالية لجميع عناصر المنظومة التعليمية للبحث عن التميز والجودة والإبداع والتطوير في الأداء،بغية التميز والابتكار مما زاد من مستوى التنافس بشكل كبير، الذي أدى بدوره إلى الارتقاء بالمستوى التعليمي لمواءمة طبيعة الحياة المتسارع والتناغم مع لغة العصر والتحديات المستقبلية".

وبدوره، قال المنسق العام للجان التحكيم، الدكتور خليفة السويدي:"إن هذه الدورة شهدت زيادة المشاركات المحلية والخليجية، وهذا يعزز ثقل وقوة هذه الجائزة ومعاييرها التي عززت من التنافس في الميدان التربوي.وعدد الفائزين في هذه الدورة هم 134 فائز من جميع الفئات على المستوى المحلي والخليجي والعربي. كما تم استخدام النظام الإلكتروني للتحكيم في جميع فئات الدورة الحالية لأول مرة في تاريخ المؤسسة".

وعن ملخص نتائج الجوائز جاءت زيادة في عدد المشاركين المحليين بنسبة 19.7%، وأما الفائز عن فئة الدارس منكبار المواطنين جاء من منطقة الظفرة، كما تم فوز جهتان من فئة المؤسسات الداعمة للتعليم وهما نادي تراث الإمارات وغرفة تجارة وصناعة الشارقة. وعلى الصعيد الخليجي، سجلت الدورة الـ 21 زيادة في عدد المشاركين بنسبة 12.6%، وعلى المستوى العربي تحققزيادة في عدد المشاركين نسبتها 7% بمشاركة 13 دولة عربية، وفوز 3 بحوث من كل من الإمارات العربية المتحدة ومملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية.

وبلغ عدد المشاركات لفئة الطالب الجامعي المتميز في الدورة الحالية (25) مشاركة، كما فاز (5) طلاب من فئة الطالب الجامعي المتميز، وفوز عدد (7) من فئة المعلم المتميز ومن ضمنهم (1) من مراكز الشؤون الاجتماعية، وفوز مؤسستين بجائزة المؤسسات الداعمة للتعليم وهما: نادي تراث الإمارات، عن مبادرة: "تراثنا .. هويتنا لطلبة المؤسسات التعليمية"، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن مبادرة "داعمون لتعليم متميز". وتصدرت فئة الطالب أعلى نسبة فوز عن باقي الفئات.

يُذكر أنه وصل إجمالي المشاركين على المستوى المحلي في جميع دورات المؤسسة (9059) مشاركاً، حيث بلغ عدد الفائزين محلياً في جميع الدورات بدءا من عام 1998 وحتى 2019 (3020).

وعلى الصعيد الخليجي بلغت زيادة عدد المشاركين بنسبة 12.6% عن الدورة السابقة، حيث تركز معظم الفائزين في فئة الطالب المتميز، وذلك بنسبة 44.4% من إجمالي عدد الفائزين. ووصل إجمالي المشاركين في الجائزة الخليجية لجميع دورات المؤسسة (1128) وحصول (272) على الفوز حتى الآن.

وعلى الصعيد العربي،وصل إجمالي البحوث المشاركة (91) بحثاً من 13 دولة عربية في الدورة الحالية، تأهل منها (7) بحوث فقط لمرحلة التحكيم الخارجي. وفاز (3) بحوث بجائزة البحث التربوي على مستوى الوطن العربي في الدورة الحاليةمن دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية.كما وصل اجمالي الباحثين المشاركين من الدول العربية في جميع دورات المؤسسة (564) بحثاً حتى الآن. وبلغ إجمالي الباحثين الفائزين من الدول العربية في جميع دورات المؤسسة (12) بحثاً حتى الآن.
فقد تقرر تنظيم حفل تكريم الفائزين بالدورة الحالية يوم 30 ابريل القادم بمركز دبي التجاري العالمي

 

طباعة