في الميدان

«المعرفة» تحدد 3 مستويات تدريجية لتحقيق التعليم الدامج

حددت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي ثلاثة مستويات منهجية تدريجية لتحقيق التعليم الدامج، ويركز المستوى الأول على تقديم جودة تدريس عالية، ينجح فيها المعلمون بتلبية الفروقات الفردية في قدرات الطلبة وأساليب التعلم من خلال تطبيق ممارسات صفية متمايزة فاعلة، وتتضمن استراتيجيات التدريس التي يمكن استخدامها إجراء تقييمات رسمية أو غير رسمية على نحو متكرر، وتقسيم الطلبة إلى مجموعات وفق محددات متنوعة.

فيما يركز المستوى الثاني، وفق دليل إرشادي للتعليم الدامج في المدارس الخاصة بإمارة دبي، أصدرته الهيئة أخيراً، على تقديم دعم شخصي ومواءمة المنهاج التعليمي لتمكين الطلبة من المشاركة والانخراط في خبرات تعلم تقدم لهم مستويات تحدٍ مناسبة، وتحقيق إنجازات ضمن توقعات ملائمة لأعمار الطلبة. وسيتولى على الأرجح معلمو الدعم والاختصاصيون العاملون في المدرسة دعم هذه العملية، من خلال إجراء زيارات صفية، وتقديم توصيات ودعم لمعلمي الصف من خلال تقديم التدريب المهني لهم ومتابعتهم. وتتضمن استراتيجيات التدريس التي يمكن استخدامها برامج التقنيات المُعَدلة، وحل المشكلات، وصياغة النماذج.

ويُعنى المستوى الثالث بتطبيق برامج تعليمية فردية لتسريع التقدم أو تمكين الطلبة من تحقيق إمكاناتهم، نظراً إلى أن هذه البرامج الفردية تقدم خدمات وأنشطة تعليمية «إضافية» أو «مختلفة» عن الخدمات والأنشطة التعليمية المطلوب تقديمها لتلبية احتياجات معظم طلبة المدرسة، وغالباً ما تتضمن البرامج الفردية استخدام منهجيات أو عمليات تدخل أو خدمات دعم متخصصة.

طباعة