تكليف معلمي «التصميم الإبداعي والابتكار» بتدريس الفيزياء والرياضيات - الإمارات اليوم

في تعميم وزعته «التربية» على إدارات المدارس للاستفادة منهم بسد العجز

تكليف معلمي «التصميم الإبداعي والابتكار» بتدريس الفيزياء والرياضيات

«التربية»: معلمو التصميم الإبداعي والابتكار سيخضعون لدورة تدريبية تنطلق اليوم. تصوير: أشوك فيرما

وجهت وزارة التربية والتعليم مديري ومديرات مدارس حكومية بتكليف معلمي مادة التصميم الإبداعي والابتكار بتدريس مادتي الرياضيات والفيزياء، بدءاً من 30 سبتمبر الجاري.

جاء ذلك في تعميم أصدرته الوزارة ووزعته، أخيراً، على الإدارات المدرسية، للاستفادة من معلمي مادة التصميم الإبداعي والابتكار في سد العجز في عدد معلمي مادتي الرياضيات والفيزياء لطلبة المرحلة الثانوية.

وأوضح التعميم أن معلمي مادة التصميم الإبداعي والابتكار المستهدفين سيخضعون لدورة تدريبية تنطلق اليوم وتستمر ثلاثة أيام، بهدف تأهيلهم وضمان جاهزيتهم للقيام بمهام معلمي مادتي الرياضيات والفيزياء، بناء على ما تقتضيه مصلحة العمل والطلبة في الميدان التربوي.

وذكرت الوزارة أن جدول الحصص سيشهد تعديلاً، بحيث لا يشمل مادة التصميم الإبداعي والابتكار، على أن يتم التطرق لمحتوى المادة خلال حصص الأنشطة اللاصفية، مطالبةً إدارات المدارس بتشغيل الحصص التي كانت مخصصة لهذه المادة في تنفيذ الدعم الأكاديمي للطلبة بما يرونه مناسباً لذلك.

وكانت الوزارة عممت على إدارات المدارس الحكومية قائمة بأسماء 482 معلماً ومعلمة من خارج الميدان التربوي، للاستعانة بهم كمعلمي احتياط من قبل إدارات المدارس لسد الشواغر بالمدارس الحكومية، وتستعين بهم الإدارات المدرسية في 15 حالة أثناء العام الدراسي، ومن بين الأشخاص الذين وقع عليهم الاختيار معلمون تعدت أعمارهم 60 عاماً، ومنهم حديثو التخرج، ومن أنهيت خدماتهم من قبل، على أن يتم تقييمهم خلال فترة عملهم، للبت في تعيينهم في ما بعد إذا أثبتوا كفاءة في الميدان التربوي.

من جهة أخرى، أكد مديرو مدارس، فضلوا عدم نشر أسمائهم، أنه لم يزر مدارسهم مديرو نطاقهم على الرغم من دخول العام الدراسي الجاري أسبوعه الرابع، إذ اكتفى مديرو النطاق بإصدار توجيهاتهم عبر الهاتف والرسائل النصية أو البريد الإلكتروني، مشيرين إلى أنه من مهام مديري النطاق متابعة عمليات التعليم والتعلم الصفي التي تشكل 70% من مهام مدير النطاق، بهدف تطوير مستوى التعليم والارتقاء بأداء الطلبة والمنظومة التعليمية.


482

معلماً ومعلمة من خارج الميدان التربوي عمّمت الوزارة أسماءهم للاستعانة بهم كمعلمي احتياط.

طباعة