«التربية» تحدد 5 مبررات لدمج المؤسسات التعليمية ونقل طلبة

ذوو طلبة: إعادة توزيع أبنائنا على مدارس في مصفوت ومزيرع وحتا أرهقتهم

صورة

أكد أولياء أمور طلبة في مناطق مزيرع ومصفوت وحتا أن دمج وإعادة توزيع أبنائهم على المدارس وفق النظام الجديد للمراحل التعليمية، يتسببان في إرهاق الطلبة، بسبب بعد المسافة بين المنطقة المنقول منها الطالب والمنطقة المنقول إليها، والتي تصل إلى نحو 10 كيلومترات، فضلاً عن أن الطريق الواصل بين المنطقتين جبلي وضيق، إذ يتكون من حارتين ذهاباً وإياباً، من دون فاصل بينهما.

فيما حددت وزارة التربية والتعليم في ردها على استفسار لـ«الإمارات اليوم»، حول الموضوع، خمسة مبررات لدمج المدارس في المناطق الثلاث وغيرها من المناطق على مستوى الدولة. وتفصيلاً، قالت ولية أمر طالب، عهود عبدالرحمن: «دمج المدارس نتج عنه انتقال أبنائنا من مدارسهم إلى مدارس أخرى بعيدة عن منطقة سكننا في حتا، ما يتسبب لهم في إرهاق يومي، لأنهم يقطعون مسافة كبيرة بين البيت والمدرسة، إذ تبدأ رحلتهم إلى المدرسة منذ الساعة الخامسة صباحاً، وتستمر إلى الثالثة والنصف عصراً». وأضافت: «الطريق بين منطقتنا والمدرسة جبلي وضيق، ويشهد ازدحاماً مرورياً كبيراً، كما تكثر عليه الشاحنات والحوادث»، مطالبة بأن تعيد الوزارة النظر في توزيع الطلبة بين المدارس بهذه الطريقة، وأن تبقي أبناء كل منطقة في مدارس منطقتهم، حتى يكونوا وذووهم أكثر أماناً واطمئناناً.

وأكدت ولية أمر ثلاثة طلاب، شيماء يسري، أن أبناءها يرجعون إلى البيت من الرحلة المدرسية مرهقين ورافضين العودة مرة أخرى إليها، لما يصيبهم من إعياء بسبب بعد المسافة، وازدحام الطريق.

وأشارت إلى أن أبناءها ألفوا مدرستهم السابقة، وانخرطوا مع زملائهم ومعلميهم، ولكنهم في المدرسة الحالية يتعاملون مع زملاء ومعلمين جدد، ويشعرون بالغربة، لافتةً إلى أن أبناءها لا يأخذون قسطاً من الراحة، فبعد عودتهم عصراً يعكفون على مراجعة دروسهم وأداء ما كُلّفوا به من واجبات مدرسية، ثم ما يلبث أن يحل الليل حتى يخلدوا للنوم، من دون أن يتمتعوا بفترة راحة مع الأسرة، وهذا الوضع مغاير لما كان عليه الأمر في الأعوام السابقة، التي كان ينتهي اليوم الدراسي فيها الساعة الثانية والنصف ظهراً، ولا يرهق الطالب في الانتقال بين المدرسة والبيت، لقرب المسافة. وتساءل ولي أمر طالبة، صفوان حامد، عن السبب وراء هذه التنقلات التي شهدها الميدان التربوي خلال العام الدراسي الجاري، موضحاً أن الدمج والتنقلات نتج عنهما إخلاء مدارس ذات سمعة طيبة ونتائج دراسية عالية، مثل مدرسة مزيرع التي يحقق طالباتها مراكز في الـ10 لأوائل الثانوية كل عام. وأكد أن «تنقلات طلبة الصفين الخامس والسادس أتعبتنا كأولياء أمور، وأرهقت أبناءنا من النواحي كافة، وسببت لنا ضغطاً»، مطالباً المسؤولين في وزارة التربية والتعليم بمشاركة أولياء أمور الطلبة في القرارات المصيرية التي تخص أبناءهم، من خلال اجتماعات مع ذوي الطلبة.

من جهتها، أفادت وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع العمليات التعليمية، فوزية حسن غريب، بأن الوزارة استهدفت بعملية الدمج والإحلال في مدارس مناطق مزيرع ومصفوت وحتا، تحقيق أهداف عدة، وهي توحيد الحلقات، بحيث تكون كل حلقة تعليمية في مدرسة مختلفة، وبحيث لا تحتوي المدرسة الواحدة على مراحل دراسية عدة، إذ بدلاً من وجود ثلاث حلقات دراسية بمراحل عمرية مختلفة للطلبة في المدرسة، تصبح كل مدرسة بمرحلة واحدة فقط، وكذلك الاستثمار الأمثل للمباني المدرسية، وتهيئة مرافقها بما يتناسب مع المرحلة العمرية للطلبة في كل حلقة.

ومن أهداف الدمج، التوظيف الأمثل للموارد البشرية، وحسن توزيعها، بحيث يعاد توزيع المعلمين والمعلمات وفق مستوياتهم، بما يتناسب مع الحلقة الدراسية، ما سيلعب دوراً إيجابياً في رفع المستويات التحصيلية، إذ كانت الإدارات المدرسية تكلف المعلمة الواحدة، بسبب تعدد المراحل، بتدريس صفوف من الحلقة الأولى والثانية والثالثة، ما يسبب خللاً في عملية التعليم والتعلم، إضافة إلى ذلك تحقيق سد حاجة المدارس من الهيئات الإدارية والفنية، لأن الدمج والإحلال يفرزان زيادات من الهيئات الإدارية والفنية في بعض المدارس، وهذا يساعد على إعادة توزيعهم وفق كفاءاتهم، وبما يتناسب مع الحلقة الدراسية التي سيديرونها.

كما تهدف إلى استثمار المعلمين والمعلمات ذوي الأنصبة المنخفضة في حل مشكلة الاحتياط عند غياب المعلمين والمعلمات، إذ إن المناطق النائية تفتقر إلى توافر معلمين متخصصين في مختلف التخصصات، خصوصاً العلمية منها، ممن يعملون بنظام المكافأة المسجلين في مبادرة «علِّم لأجل الإمارات».


توافر مبنى مدرسي

في ردها على سؤال حول سبب إحلال مبنى مدرسة مزيرع والإبقاء على مبنى مدرسة سمية، قالت وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع العمليات التعليمية، فوزية حسن غريب: «توزيع الطلبة على الحلقات أفرز توافر مبنى مدرسي، وبعد التشاور مع إدارة المنشآت تم الاستقرار على إحلال مبنى مدرسة مزيرع لأنه أقدم مبنى، وتم الإبقاء على مبنى مدرسة سمية لأنه الأحدث، إذ تم إنشاؤه في عام 2000 وأجريت له صيانة، لذلك فهو مهيأ بشكل أفضل».

حل مشكلة طلبة «أم الدمن»

توصلت وزارة التربية والتعليم، أمس، لحل بشأن مشكلة طلاب منطقة «أم الدمن» بالروية في دبي، وتضرر أكثر من 400 أسرة من العاملين بشرطة دبي، انتقلوا أخيراً للسكن في هذه المنطقة، إذ اقترحت الوزارة على أولياء أمور الطلبة أن تتحمل نقل أبنائهم من وإلى مدارسهم خلال العام الدراسي الجاري. وكانت المشكلة تكمن في أن هذه الأسر انتقلت إلى مساكنها الجديدة في منطقة أم الدمن، فيما لم توجد مدارس لأبنائها للدراسة فيها، وأن أقرب مدرسة من المنطقة تبعد عنها نحو 25 كم، ما دفع ذوي الطلبة إلى مراجعة الوزارة لإيجاد حل لمشكلتهم.