باحثة مواطنة تنتج وقوداً حيوياً من أشجار القرم

صالحة عبدالله: الوقود الحيوي المنتج غير مكلف ومتوافر في الدولة. الإمارات اليوم

ابتكرت طالبة ماجستير الهندسة الكيميائية في معهد «مصدر»، صالحة عبدالله، طريقة علمية جديدة لإنتاج الوقود الحيوي «غاز طبيعي وغاز الميثان ومشتقات النفط والمواد الكيميائية» من أشجار القرم، وذلك عن طريق عمل محاكاة للطبيعة، واستخدام مياه البحر شديدة الملوحة.

وقالت الباحثة، صالحة عبدالله، لـ«الإمارات اليوم»: «إنها تعمل مع مجموعة بحثية من قسم الطاقة بمعهد (مصدر)، على مشروع إنتاج وقود حيوي، والاستفادة من رواسب التربة التي ترتبط بشكل وثيق بجذور أشجار القرم في أبوظبي، لتوليد أنزيمات جديدة».

وأوضحت أن «النظام البيئي لغابات القرم في الدولة يعدّ فريداً من نوعه، إذ تزيد نسبة ملوحته وحرارته على المعدلات الطبيعية، ما يجعله موطناً مقبولاً لمجموعة مختارة من الميكروبات، ويمكن لهذه الميكروبات أن تنتج أنزيمات حيوية ذات خصائص فريدة يمكن الاستفادة منها في مجال التكنولوجيا الحيوية، خصوصاً أن الأنزيمات في هذه البيئة تنشط بشكل أكبر تحت نسب الملوحة والحرارة العالية التركيز».

وأضافت الباحثة: «قمنا بعمل نظام يحاكي البيئة الطبيعية، واستخدام جهاز خاص تم تصنيعه لعمل التفاعل المطلوب عند استخدام النباتات وأنزيمات الكتلة الحيوية مع مياه البحر المشبعة بأنواع عديدة من البكتريا»، وأشارت إلى أن «هذا المشروع له إمكانات وفرص كبيرة في الابتكار المتطوّر، خصوصاً مع الأخذ في الحسبان الظروف المتفرّدة في بيئة أبوظبي».

وتابعت: «المشروع مازال في مراحل البحث، وحصلنا في المرحلة الأولى منه على نتائج جيدة جداً، حيث أنتجنا غاز الميثان، بجانب مواد كيميائية أخرى»، وأكّدت أن «الوقود الحيوي، الذي سينتج من خلال المشروع، يتميز بقلة نسبة الملوّثات، خصوصاً ثاني أكسيد الكربون».

وأشارت صالحة عبدالله إلى أن «المستوطنات الميكروبية الكائنة في رواسب أشجار القرم في الدولة تتميز بالكفاءة، وتشكل مصادر محتملة لعقاقير جديدة وأنزيمات، وغيرهما من الجزيئات التي يمكن الاستفادة منها في التكنولوجيا الحيوية».

وأكّدت أن «أهمية المشروع تعود إلى أن كل ما سيتم الحصول عليه من وقود حيوي سيكون مجاناً ومن دون كُلفة، ومنتج من مواد متوافرة بكثرة في الدولة، وبالتالي يوجد أهمية اقتصادية للمشروع، خصوصاً عند التمكّن من إنتاج أنواع من الوقود والموارد ذات القيمة العالية، بما في ذلك وقود الطائرات، ووقود الديزل الحيوي، والكهرباء، ومنتجات زراعة الأحياء المائية، وغيرها».

طباعة