يضم ‬54 طالباً.. ويهدف إلى ترسيخ ثقافة وقيم الديمقراطية

«التربية» تطلق برلماناً لمناقشة قضايا المجتمع

وقعت وزارة التربية والتعليم والأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي مشروع بروتوكول مشترك، يهدف إلى إطلاق مشروع برلمان المدارس، ويضم ‬54 طالباً يمثلون مختلف مراحل ومدارس الدولة، ويهدف إلى إثراء العملية التعليمية، ومناقشة قضايا المجتمع، فضلاً عن إعداد جيل من طلبة المدارس قادر على مزاولة دوره المجتمعي بإيجابية وكفاءة، وترسيخ ثقافة وقيم الديمقراطية لدى الأجيال الصاعدة.

وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة، على ميحد السويدي، أن «مشروع برلمان المدارس يهدف إلى تدعيم مبادئ المشاركة السياسية من خلال إفساح المجال أمام الطلبة للتعبير عن آرائهم في قضايا المدرسة والمجتمع، إضافة إلى توفير إطار لتبادل الرأي والرأي الآخر، والنقاش من خلال المناظرات التربوية في برلمان المدارس، والعمل على غرس قيم الولاء والانتماء للوطن، وتكريس ثقافة وقيم المجتمع، والتشجيع على التعبير العلني عن الأفكار والآراء عند الطلبة، إلى جانب تنمية مهارات التفكير والفهم، واحترام الرأي الآخر، وإذكاء روح المنافسة، وإثراء الثروة اللغوية العربية، وكذلك توطيد أسس ثقافة الحوار بين الطلبة بعضهم مع بعض، وبينهم وبين المسؤولين».

تشكيل البرلمان

قالت مدير إدارة الإرشاد الطلابي في وزارة التربية والتعليم كنيز العبدولي، إنه سيتم تشكيل البرلمان من مدارس إمارات الدولة، إذ سيكون لأبوظبي ‬10 مقاعد ودبي ‬10 مقاعد، والشارقة ثمانية، ورأس الخيمة ثمانية، وعجمان وأم القيوين والفجيرة ست مقاعد لكل إمارة الى جانب أربعة مقاعد للمعاقين.

وأوضحت أن مدة الفصل التشريعي لبرلمان المدارس عام واحد، يبدأ بعد أسبوعين من إتمام انتخابات أعضاء البرلمان، وينتهي في الشهر التالي لنهاية العام الدراسي، على أن تختار وزارة التربية والتعليم المدارس التي سيتم فيها انتخابات أعضاء برلمان المدارس، وفقاً للنسب الموضحة سابقا، شريطة أن يراعى في الأعوام التالية اختيار المدارس التي لم تتضمنها عملية الاختيار في الأعوام السابقة.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم» أنه سيتم تنفيذ هذه الأهداف من خلال خطوات عدة، منها تدريب الطلبة على استخدام الأدوات البرلمانية، والتخاطب مع صانعي القرار، والمحاكاة، بما يمكنهم من المشاركة الفاعلة والإيجابية في برلمان المدارس، إضافة إلى ممارسة الطلبة الأدوات البرلمانية اللازمة التي تمكنهم من عرض أفكارهم ومناقشتها حول مجمل التحديات التي تواجههم في التعليم، وقضايا الأسرة والمجتمع والوطن والتنمية، وكيفية التعامل مع هذه التحديات وتجاوزها. وتابع أن الطلبة سيتمكنون من حضور فعاليات المجلس الوطني الاتحادي لتعميق مفاهيم المواطنة، والانتماء، والولاء، وفتح قنوات للحوار المباشر بينهم وبين المسؤولين والمعنيين بالموضوعات قيد البحث في برلمان المدارس.

وقال السويدي إن «اللجنة تعتزم بدء أعمالها اعتباراً من منتصف الشهر الجاري، وتتولى التنسيق والمتابعة لمشروع برلمان المدارس مع لجنة الامانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، ووضع خطة الوزارة لمشروع البرلمان، واتخاذ الاجراءات التنفيذية لها، بالتعاون والتنسيق مع لجنة الامانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، إضافة إلى أن اللجنة ستتولى التنسيق والمتابعة مع لجنة المناطق التعليمية ومجلس أبوظبي للتعليم، لتنفيذ خطة العمل وتنفيذ الاجراءات، واتخاذ القرارات التي من شأنها تفعيل مشروع برلمان المدارس، على ان تنتهي اللجنة من اعمالها وترفع تقريرها في موعد غايته ‬30 يوليو المقبل».

وذكر الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، الدكتور محمد المزروعي، أن الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي ستتولى إعداد المواد العلمية والإشراف الكامل على الجانب الفني المتعلق باجتماعات برلمان المدارس، الذي سيعقد جلساته بمقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، ويجوز عقد اجتماعات اللجان في أماكن وإمارات أخرى بالدولة، حيث ستتولى أمانة المجلس الوطني إعداد مشروع لائحة عمل برلمان المدارس.

وتابع أن وزارة التربية هي التي ستحدد شروط الناخبين والمرشحين، وضوابط الحملات الانتخابية وعملية الاقتراع وسقوط العضوية، مشيراً الى ان برلمان المدارس سيختص بممارسة طلب إحاطة السؤال وطلب المناقشة العامة وبيان عاجل. وأفادت مدير إدارة الإرشاد الطلابي في وزارة التربية والتعليم كنيز العبدولي، بأن البرلمان المدرسي سيتألف من ‬54 طالباً وطالبة يمثلون مختلف مراحل ومدارس الدولة، وسيشكل طلاب مرحلة التعليم الثانوي بنين وبنات ‬50٪ من عدد أعضاء البرلمان، في حين يشكل طلاب الحلقة الثانية من التعليم الأساسي بنين وبنات ‬40٪ من عدد أعضاء البرلمان، أما نصيب تلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي بنين وبنات فسيمثل ‬10٪.

طباعة