قصص

قضت محكمة الجنايات في دبي بحبس عامل آسيوي ستة أشهر، والإبعاد، بتهمة التحرش بامرأة أوروبية، أثناء قيامها بممارسة الرياضة في مجمع الواحة السكني بمنطقة القوز، حيث تعمد لمس منطقة حساسة في جسدها، مبرراً تصرفه بأنه لم يستطع مقاومة جمالها، وحاول الاعتذار لرجال الشرطة الذين تعرفوا إليه من خلال كاميرات المراقبة، وقاموا بالقبض عليه وإحالته إلى النيابة العامة، التي وجهت إليه ارتكاب جناية هتك العرض بالإكراه، وجنحة تعاطي مشروبات كحولية.

وقال شاهد من شرطة دبي إنه كان على رأس عمله في دورية أمنية برفقة زميله، وورد بلاغ إلى غرفة القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي عن وقوع حادث تحرش بامرأة في منطقة القوز، وتحديداً داخل مجمع الواحة السكني، فانتقلا إلى المكان، والتقيا المجني عليها التي كانت تبكي، وتشعر بالخوف، بسبب ما تعرضت له، فقام بتهدئتها للحصول على إفادتها.

وأضاف أن المجني عليها ذكرت أنها كانت تمارس الرياضة داخل المجمع، واقترب منها المتهم محاولاً فتح حديث معها، وقال لها «أنت جميلة.. أنت رشيقة»، فتجاهلته، لكنه تمادى في تصرفاته، واقترب منها، وهتك عرضها بالإكراه، إذ أمسكها من منطقة حساسة في جسدها، فصرخت عليه، ما دفعه إلى الفرار من المكان، وأبلغت الشرطة بما حدث.

وأشار الشاهد إلى أنه فور تدوين إفادة المجني عليها، تم تمشيط المنطقة في الاتجاه الذي هرب إليه المتهم، حتى لوحظ شخص يحمل المواصفات ذاتها، فألقي القبض عليه، وتم عرضه على المجني عليها التي تعرفت إليه، مؤكداً أنه هو ذاته الذي تحرش بها.

وأوضح الشاهد أنه بسؤال المتهم، أقر بأنه تحرش بالمجني عليها، وأمسك بها، كونه أعجب بجسدها الرشيق، وشرع في الاعتذار عما بدر، مطالباً بمسامحته عما اقترفه، لكن تم تسجيل البلاغ وإحالته إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات، التي باشرت محاكمته، وقضت بإدانته وحبسه ستة أشهر والإبعاد.

طباعة