ضبطا بترويج المؤثرات العقلية عبر «الواتس أب»

«جنايات أبوظبي» تصدر حكماً بإعدام تاجري مخدرات

«جنايات أبوظبي» دانت المتهمين بحيازة مواد مخدرة بقصد الترويج. من المصدر

أصدرت محكمة جنايات أبوظبي، حكماً بإدانة متهمين اثنين من الفلبين، بارتكاب جريمة حيازة مواد مخدرة ومؤثرات عقلية، بقصد الترويج، وقضت بمعاقبتهما بالإعدام، ومصادرة المواد المضبوطة وإتلافها، ومصادرة الهواتف وجميع المضبوطات المستخدمة في ارتكاب الجريمة، والمبالغ النقدية المتحصلة منها.

وتتضمن وقائع الدعوى، ترويج المتهمين للمواد المخدرة والمؤثرات العقلية لحساب بعض تجار المخدرات المقيمين خارج الدولة، مقابل الحصول على مبالغ مالية، وذلك عن طريق تسلمهما كميات كبيرة من المخدرات التي يتم وضعها في أماكن غير مأهولة بالسكان، على أن ترسل لهما إحداثيات مكان وجود تلك الكميات من المؤثرات العقلية لتسلمها، ومن ثم فرزها وتجزئتها، ووضعها في لفافات، وتوزيعها في الأماكن التي يرونها مناسبة، وإرسال إحداثياتها وصورها إلى التاجر الذي يتولى بدوره إرسالها إلى الراغبين في شرائها والحصول عليها من المتعاطين، من خلال التواصل عبر برنامج «واتس أب».

وأثبتت إجراءات الشرطة وتحقيقات النيابة العامة ذلك، إذ إنه بعد إجراء البحث والتحري، والتأكد من صحة المعلومات، تمت مخاطبة النيابة العامة في أبوظبي، لاستصدار إذن لضبط المتهمين وتفتيشهما، ومقر سكنهما، ونفاذاً لإذن النيابة، ألقت قوة من رجال الشرطة القبض على المتهمين وبتفتيش مسكنهما، عثر على مادة بلورية يشتبه فيها، والتي أثبت الفحص أنها من المؤثرات العقلية المجرّمة حيازتها، إلى جانب العثور على هواتف يستخدمها المتهمان في الترويج للمواد المخدرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة