شرطة دبي تستقطب جامعيين للعمل في «علم جنائي فريد»

صورة

أتاحت شرطة دبي فرصة نوعية لثلاثة متدربين جامعيين للعمل المؤقت بنظام «المتعاونين» والتدريب في قسم علم الحشرات الجنائي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والذي يعد علماً فريداً من نوعه على مستوى المنطقة، يهدف لتزويدهم بالمعرفة التطبيقية تحت إشراف الأطباء الشرعيين وخبراء ومتخصصي الأدلة الجنائية.
 قال مدير إدارة البعثات والاستقطاب في شرطة دبي، المُشرف العام لمجلس شرطة دبي لطلبة الكليات والجامعات، المقدم الدكتور منصور البلوشي، إن القيادة العامة لشرطة دبي دأبت على الاستثمار في العقول واستقطاب الكفاءات من الشباب المجتهد والمتميز، ومنحه الفرصة للتزود بالمعلومات والمعارف والعلوم التطبيقية، والمشاركة في تقديم الأفكار والحلول والبحوث والدراسات التي تستشرف المستقبل في العمل الأمني، وذلك برعاية ومتابعة وإشراف مباشر من القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبد الله خليفة المري.
وأضاف أن إدارة البعثات والاستقطاب، تمكنت من استقطاب ثلاثة من المتميزين وهم محمد أهلي، خريج علم الأحياء الخلوية والجزيئية من جامعة الإمارات، وسارة الطيب، طالبة الطب الحيوي في جامعة الخليج الطبية، ولين جاويش، طالبة في جامعة الخليج الطبية، تخصص علوم الطب الحيوي، للعمل بنظام المتعاونين والتدريب في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والتي تعد أحد أهم الإدارات العامة التخصصية في العمل الشرطي، وتمتلك أحدث المختبرات والممارسات، ولديها مورد بشري من أصحاب الكفاءات والخبرات العالية، كما تتميز بمكانة محلية وإقليمية وعالمية في علوم الأدلة الجنائية وعلم الجريمة.
من جانبها قالت رئيس قسم الفحص الطبي بإدارة الطب الشرعي، في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة رئيس المشروع الاستراتيجي لإنشاء قاعدة بيانات علم الحشرات الجنائي، نقيب طبيب شرعي دكتور سارة علي المقهوي، إن الطلبة المتعاونين يقومون بأدوار عدة، مثل العمل الميداني والعمل المخبري، ويعملون أسبوعيا على التجارب من خلال وضع العينات في المواقع المحددة ويتم متابعة تلك العينات اسبوعيا من خلال رصد وجمع الحشرات المتواجدة على عينات التجارب ومتابعة درجات الحرارة والرطوبة في تلك المناطق بأجهزة متخصصة.
وأضافت أن الطلبة يتولون توثيق المعلومات المطلوبة ونقل الحشرات التي تم جمعها للمختبر لفحصها وتحديد سلالتها وعمرها ونوعيتها بالتعاون مع مختبر البلدية، ليتم عمل قاعدة البيانات على مدى سنة كاملة في مختلف البيئات، كما يلعبون دوراً في كتابة الأبحاث المستقبلية بعد الانتهاء من التجارب، لافتة إلى أن علم الحشرات الجنائي مبني على توظيف الحشرات في القضايا والتحقيقات الجنائية بهدف كشفها، وأصبح أداة مهمة بالمساندة في فك غموض القضايا.
وذكرت رئيسة قسم التخطيط والبرامج بإدارة البعثات والاستقطاب، شيخة الجناحي، أن منصة إيفاد أصبحت مقصداً مهماً لطلبة الجامعات كونها توفر لهم مختلف أنواع التدريب والعمل بنظام المتعاونين، حيث يعد علم الحشرات أحد التخصصات الفريدة والنوعية التي تطبقها شرطة دبي، وإن إتاحة هذا المجال للطلبة يعكس مدى مساهمة وحرص شرطة دبي على دعم الطلبة في مختلف المجالات.
يذكر أن «إيفاد» منصة ذكية تابعة لشرطة دبي، تفاعلية شاملة جامعة لكافة الطلبة الدارسين من منتسبي شرطة دبي ومختلف طلبة الجامعات في الدولة، وتمكنت منذ انطلاقها من جذب أعداد كبيرة من الباحثين عن الفائدة والتعليم والمعرفة، وبلغ عدد طلبة الجامعات المنضمين إلى المنصة 11 ألفا و512 طالباً، في حين بلغ مستخدمي المنصة 31 ألفاً و703 شخصاً، وبلغ عدد الزوار 181 ألفاً و994 زائراً، وعدد الخريجين1146 خريجاً.

طباعة