شرطة دبي تضبط الحركة المرورية بالذكاء الاصطناعي

%16 انخفاض وفيات وإصابات حوادث السير في دبي

المري يطلع على إنجازات الإدارة العامة للمرور في دبي. من المصدر

اطلع القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، على نتائج تطبيق السياسات والمبادرات والمشروعات الخاصة بالإدارة العامة للمرور، التي أسهمت في تخفيض معدل الوفيات والإصابات الخطرة بنسبة 16%، وتجنب الإصابات البليغة بنسبة 38%.

أشاد بجهود الإدارة العامة للمرور في تعزيز الأمن والسلامة المرورية، وتحقيق المؤشرات الاستراتيجية الهادفة إلى خفض أعداد الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق لكل 100 ألف من السكان، وذلك من خلال الكوادر البشرية التخصصية المؤهلة، واستخدام أحدث التقنيات الذكية وبرامج الذكاء الاصطناعي في ضبط الحركة المرورية.

وأثنى المري خلال تفقده للإدارة العامة للمرور في مقر «إكسبو 2020 دبي»، ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، على إنجازات الإدارة العامة للمرور، والمشروعات والخطط المستقبلية لها، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي والكوادر الفنية والبشرية المتخصصة في المجال المروري، لضمان تقديم خدمات راقية تفوق تطلعات المتعاملين، وتسهم في تعزيز أمن الطريق والسلامة العامة.

واستمع بحضور مساعد القائد العام لشؤون العمليات، اللواء المهندس محمد سيف الزفين، لنتائج مبادرة «تقنيات الذكاء الاصطناعي لضبط أمن الطريق»، التي أسهمت في أتمتة عمليات الضبط التقني بنسبة 100%، ودون أي تدخل بشري، وتقليل البصمة الكربونية إلى 87.5%، وتحقيق نسبة 100% في معالجة الشكاوى.

كما استمع المري إلى شرح حول نتائج مبادرة الحجز الذكي، ومبادرة «التحكم والسيطرة الحدودية ونقاط التمركز الداخلية»، والمخالفات التحذيرية، إلى جانب نتائج مبادرة «استراتيجية السلامة المرورية لإمارة دبي»، التي أسهمت في خفض معدل الوفيات وحوادث الدهس. وناقش المري مع فريق الإدارة العامة للمرور نتائج «مؤشرات العمليات الرئيسة»، التي أسهمت في خفض معدل الوفيات لكل 100 ألف من السكان، وخفض معدل وفيات حوادث الدهس على الطريق لكل 100 ألف من السكان، ومعدل الحوادث الجسيمة، إلى جانب بحث نتائج معالجة المخالفات خلال فترة زمنية محددة، وعدد برامج التوعية المرورية.

طباعة