يستهدفون سيارات في مواقف عامة ويزورون بياناتها

حبس عصابة متخصصة في سرقة المركبات وتهريبها بطرق مبتكرة

أدانت محكمة الجنايات في دبي سبعة متهمين ينتمون إلى أربع دولة بسرقة ست سيارات من مواقف عامة لأشخاص مسافرين خارج الدولة، وتزوير أوراق هذه السيارات وتهريبها خارج الدولة بطرق احتيالية، وتفاوتت الأحكام الصادرة بحق المتهمين بحسب دور كل منهم، فقضت بالحبس عامين بحق اثنين أدينا بالسرقة واستعمال محرر رسمي رغم العلم بتزويره، والحبس عام بحق اثنين آخرين أدينا بالسرقة، بالإضافة إلى ستة أشهر بحق متهمين أدينا بتمويل المتهمين وإدخال أجنبي إلى الدولة بصورة غير مشروعة وحيازة وإخفاء متحصلات من السرقة، وغرامة 20 ألف درهم بحق متهم سابع أدين بحيازة مسروقات.
 
وقال أحد المجني عليهم أمام محكمة جنايات دبي، إنه سافر إلى دولته الأوروبية وترك سيارته من نوع جيب شيروكي في موقف عام، وحين عاد بعد 27 يوماً فوجئ باختفاء السيارة، فأبلغ الشرطة، وبمراقبة الكاميرات في المواقف شاهد سيارة تخرج من الموقف وبمجرد عبورها من الحاجز المعدني خرجت وراءها سيارته فوراً.
 
من جهته، أفاد شاهد من شرطة دبي بأنه شارك في فريق البحث والتحري الذي التقط الخيط من رقم السيارة التي سبقت خروج المركبة المسروقة، كون سائقها تجاوز البوابة سريعاً ليسمح للسيارة المسروقة بالخروج قبل أن ينزل الحاجز.
 
وبالبحث والتحري تبين أن المركبة الأولى تابعة لإحدى شركات الإيجار، وأن الشخص الذي استأجرها يعمل سائق تابع لإحدى الشركات، فتم تتبعه وتبين أنه أعطى السيارة المستأجرة لشخص آخر، فتعقبه فريق العمل وتأكد أنه أحد أفراد العصابة، وانتقلت هذه السيارة من متهم لآخر إلى أن استقرت مع شخص (آسيوي)، فتم القبض عليه.
 
وبسؤاله اعترف بأنه على صلة بسرقة المركبة وأرشد عن بقية المتهمين السبعة، لافتاً إلى أن خمسة منهم مشاركون في سرقة المركبات وتزوير أوراقها لتسفيرها إلى الخارج.
 
وقال المتهم الأول إن شخص (آسيوي) أبلغه برغبته في سرقة السيارات التي يتركها أصحابها في المواقف، وسيجلب «لصاً محترفاً» مبعداً سابقاً من الدولة لتورطه في جرائم سرقة، ليساعدهم في تنفيذ عمليات السرقة، ونجح فعلياً في إدخال صديقه المحترف بطريقة غير مشروعة.
 
وأضاف المتهم الأول أنه كان يتولى مسؤولية تشغيل السيارات التي ليس لها مفاتيح عن طريق تبديل أنظمتها بالتلاعب في البرمجة، فيما تولى المتهمان الآخران المرور على تلك المواقف وفحص السيارات المتوقفة وسرقة تلك التي يترك فيها أصحابها المفاتيح، بينما تولى متهمان في العصابة شراء السيارات المسروقة بأسعار زهيدة ثم تهريبها إلى خارج الدولة.
 
وأشار إلى أن خمسة من المتهمين شاركوا في عمليات السرقة وتزوير الأوراق وتهريب السيارات، فيما تواطأ معهم متهمان آخران، أحدهما آسيوي أقرضهم المال اللازم لجلب المتهم المبعد سابقاً في جرائم سابقة (اللص المحترف) مقابل إعادة المبلغ إليه مضاعفاً، والمتهم الآخر آواهم ووفّر لهم الدعم اللازم.
 
ولفت إلى أن المتهمين أقروا بسرقة ست سيارات بالطريقة ذاتها، واعترف أحد أفراد العصابة بأن دوره اقتصر على شراء سيارة بمبلغ 20 ألف درهم، معتقداً أنها من دون أوراق فقط، وتولى تهريبها بعد تبديل رقم القاعدة من مركبة أخرى ملغاة وأدرج بياناتها في السجلات الرسمية.
 
وأفاد الشاهد بأنه تم القبض على أحد المتهمين أثناء محاولته مغادرة الدولة عبر مطار دبي، وأحيلوا جميعاً إلى النيابة العامة في دبي ومنها إلى محكمة الجنايات التي أصدرت أحكامها السابقة.
طباعة