تحايل على زملائه.. وأخفاها في ملابسه

صراف يختلس 641 ألف درهم

باشرت محكمة الجنايات، في دبي، محاكمة غيابية لصراف آسيوي اختلس من شركة الصرافة التي يعمل بها 641 ألفاً و791 درهماً، ثم تحايل لإخراجها من مقر الشركة، وتواطأ مع آخرين لتحويل النقود إليه في بلاده، بعد تمكنه من مغادرة الدولة، لكن شرطة دبي استطاعت ضبط أحد المتواطئين معه، واستعادت جزءاً كبيراً من المبلغ المسروق (نحو 530 ألف درهم).

وقال مدير بالشركة المجني عليها، في تحقيقات النيابة العامة، إن المتهم الأول كان مسؤولاً عن فترة المناوبة الليلية، واستغل عدم انتباه زملائه، وأخذ المبلغ المسروق من درج المحاسبة، ثم وضعه على «الكاونتر» أمامه لفترة من الوقت، ثم وضعه في كيس بلاستيكي، وطلب من زميله مفتاح الخزنة التي تفتح بالرقم السري والمفتاح، ووضعه داخل الخزنة. وبعد نحو 10 دقائق فقط، غافل الموجودين واستعاد الكيس من الخزنة، وأخفاه بين متعلقاته الشخصية، ثم غادر المكان بهدوء، كون الشركة لا تطبق التفتيش الذاتي، أو بالأجهزة، على الموظفين.

وأضاف أن المتهم كان يعمل بشكل اعتيادي لدى الشركة، ولا توجد مشكلات أو حساسية بين الطرفين، حتى يكون له دافع لفعل ذلك.

وأكد شاهد من شرطة دبي أنه انتقل إلى موقع البلاغ، فور وروده إلى غرفة القيادة والسيطرة. وتبين من خلال البحث والتحري أن الموظف المتهم ادعى أمام عدد من أصدقائه في الخارج أنه اقترض المبلغ من البنوك، ووزعه عليهم لتحويله له، لكن شرطة دبي استطاعت ضبط جزء كبير منه قبل نجاحهم في تحويله. كما ضبطت متهماً آخر، تبين أنه كان على علم بالجريمة، وشجع المتهم على تنفيذها، فيما لايزال هناك ثالث (هارب) تورط في حيازة بعض المبالغ، رغم علمه بأنها مسروقة.

 

طباعة