شرطة دبي تسجل ارتفاعاً 211% في ضبطيات المخدرات خلال العام الماضي

    سجلت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي 2051 قضية خلال العام الماضي، تورط فيها 3128 متهماً ما بين تاجر ومروج ومتعاطٍ، وحققت ارتفاعاً تصل نسبته إلى نحو 211% في كميات المخدرات المضبوطة بواقع 1560 كيلوغراماً من المخدرات، ونحو 14 مليوناً و793 ألف قرص بقيمة إجمالية تقدر بنحو مليار و542 مليون درهم، مقابل 501 كيلوغرام من المخدرات عام 2018.

    وقال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبراهيم المنصوري في مؤتمر صحافي، إن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ساهمت وفق القانون الجديد في ضبط 572 كيلوغراما من المخدرات والأقراص في الإمارات الأخرى، في إطار مشاركتها بـ88 قضية أسفرت عن ضبط 215 متهما، خلال العام الماضي.
    وأضاف أن الإدارة تمكنت كذلك من إغلاق وحجب 58 موقعاً إلكترونياً تروّج للمخدرات خلال العام الماضي مقارنة بـ44 موقعاً في عام 2018، مشيراً إلى تنفيذ عمليات نوعية أسفرت عن ضبط كميات ضخمة من المخدرات في إطار التركيز على الإيقاع بالرؤوس الكبيرة وتعزيز التعاون الدولي وبناء شبكة قوية من المصادر والعلاقات لضمان الحصول على المعلومات من دول المصدر، وتوجيه ضربات استباقية لعصابات تهريب المخدرات.

    وأشار إلى أن رجال المكافحة نفذوا عمليات اتصفت بالتعقيد والصعوبة، أبرزها عملية ستوكر التي اعتبرت أكبر عملية من نوعها على الإطلاق في الإمارات العربية المتحدة، والتي أدت إلى القبض على عصابة دولية للمخدرات، وضبط 365 كيلوغراماً من الهيروين والكريستال والحشيش بقيمة سوقية تصل إلى 278 مليون درهم، حيث تم تسخير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي كتقنيات التعرف إلى الوجه والطائرات بدون طيار لإنجاح هذه العملية خلال العام الماضي، وكذلك عملية "لسطاح" التي تم فيها الإطاحة بعصابتين دوليتين كبيرتين لتهريب المخدرات كانتا تخفيان سمومهما بين ألواح خشبية تحت سطح مركبين خشبيين، وضبط 12متهماً من دولة آسيوية مجاورة، وبحوزتهم 194 كيلوغراماً من مختلف أنواع المواد المخدرة.

    من جهته، قال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد عيد محمد ثاني حارب، إن الإدارة حققت ارتفاعاً في جميع المؤشرات خلال العام الماضي، إذ سجلت 2051 قضية مقابل 1833 قضية في عام 2018، ومقابل 1742 قضية في عام 2017.

    فيما ضبطت 3128 متهماً ما بين تاجر ومروج ومتعاطٍ خلال العام الماضي مقابل 2734 في عام 2018، وبارتفاع واضح كذلك عن عام 2017 الذي شهد ضبط 2553 متهماً، بينما بلغت كمية المخدرات المضبوطة خلال العام الماضي 1560 كيلوغراماً من المخدرات، مقابل 501 كيلو غرام في العام قبل الماضي، و340 كيلوغراماً في عام 2017.

    وأضاف حارب أن جهود الإدارة لم تقتصر على المكافحة الداخلية فقط لكن امتدت إلى التعاون مع دول أخرى والمشاركة في تنفيذ عمليات نوعية بالخارج، لافتاً إلى إمداد دول مختلفة بـ93 معلومة مهمة خلال عام 2019، ساهمت في القبض على 27 متهماً وضبط أكثر من 11 طن مخدرات.

    وأشار إلى أن أساليب تهريب المخدرات وترويجها صارت أكثر تطوراً في ظل استخدام التقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، مثل إخفاء المخدرات في مكان ما، وإرسال إحداثيات الموقع للمشتري عن طريق خدمة الخرائط دون لقاء فعلي بين الطرفين، لكن في المقابل طورت الإدارة أدواتها خصوصاً في ما يتعلق بتلك التقنيات، فضلاً عن تجنيد مصادر قوية، لافتاً إلى ضبط أحد الأشخاص كان يروج المخدرات عبر شبكات التواصل الاجتماعي بطريقة غير تقليدية.

    طباعة