براءة مصرفي من سرقة أموال عميل بـ «التطبيق الذكي»

قضت محكمة استئناف الجنايات في رأس الخيمة، ببراءة مصرفي (عربي) من تهمة سرقة بيانات عميل خليجي، والاحتيال والاستيلاء على أمواله عبر استخدام تطبيق ذكي، لعدم كفاية الأدلة ضده.

وكانت محكمة أول درجة قضت بسجن المتهم ثلاثة أشهر وإبعاده عن الدولة بعد قضاء العقوبة، إثر اتهامه من قبل النيابة العامة بسرقة 24 ألفاً و850 درهماً، مملوكة للمجني عليه، حال كونه أحد العاملين بالمصرف، واستخدام دون تصريح وسيلة الدفع الإلكتروني التطبيق الذكي للمجني عليه، بقصد الحصول لنفسه على أموال المجني عليه.

وكانت محكمة الاستئناف استمعت خلال الجلسة السابقة إلى شهادة موظف بنكي، أفاد بأنه يحق لأي عميل تحميل التطبيق الذكي للمصرف عبر هاتفه المحمول، شرط أن يكون له حساب في المصرف باسمه، وبرقم الهاتف الخاص نفسه المسجل لدى المصرف، حتى يمكنه بعد ذلك تحويل الأموال باستخدام التطبيق الذكي.

وأوضح أن العميل لا يستطيع تحميل التطبيق الذكي على هاتف آخر غير هاتفه، نظراً لإرسال المصرف كوداً سرياً على رقم العميل نفسه المسجل لدى المصرف في كل عملية تحويل للأموال، ما يجعل من الصعوبة على أي شخص تحويل الأموال من التطبيق الذكي، دون الحصول على الكود السري الذي يتم إرساله عبر هاتف العميل.

وأشار إلى أن أي عملية تحويل أموال من حسابات العملاء، عبر التطبيقات الذكية دون استلام الكود السري، تعتبر عملية قرصنة من قبل عصابة متخصصة في سرقة أموال العملاء، متابعاً أن السرقات الإلكترونية لبيانات العملاء تحدث كثيراً، ويتم من خلالها اتصال أفراد العصابة بالعملاء، للحصول على الرقم السري الذي وصلهم برسالة نصية عبر هواتفهم المحمولة، من أجل إتمام عملية سحب الأموال.

وجاء في أوراق القضية أن المجني عليه ذهب إلى المصرف لفتح حساب، وطلب من المتهم كونه يثق به تعليمه طريقة تحميل التطبيق الذكي على هاتفه المحمول، للاستفادة من خدمات المصرف الذكية، وحمل المتهم التطبيق على هاتف العميل.

وأوضحت أوراق القضية أن العميل اتهم الموظف بأنه حصل على بياناته، وحول مبالغ مالية على فترات متقطعة إلى حساب أحد أصدقائه، واكتشف المجني عليه الجريمة بالتدقيق في حسابه البنكي، بعد تلقيه رسائل نصية بإجراء عمليات تحويل بنكية من حسابه.

طباعة