وفاة طفلين غرقاً في مسبح منزلي

توفي الطفلان المواطنان، شهاب عبدالله (18 شهراً) وسعاد إبراهيم (عامان ونصف العام)، غرقاً في مسبح منزل ذويهما، في منطقة مردف بدبي، عند وقت الإفطار، مساء أول من أمس، ونُقلا إلى مستشفى لطيفة بدبي، وكان أحدهما متوفى فيما فارق الآخر الحياة في اليوم التالي.

وقال والد الرضيع (شهاب) إن الأهل كانوا منشغلين بإعداد وجبة الإفطار مع أقاربهم القادمين إليهم من مدينة خورفكان، إلا أن الطفلين تسللا إلى حوض السباحة، الذي يكون مقفلاً في العادة، وألقيا بنفسيهما فيه من دون أن يشعر بهما أحد.

وأضاف أن والدة الطفل افتقدت ابنها بعد مرور وقت قصير على غيابه المفاجئ، فهرعت للبحث عنه في أرجاء المنزل، لتعثر عليه طافياً على سطح حوض السباحة مع ابنة شقيقتها. ولفت إلى أن الطفلة (سعاد) فارقت الحياة قبل أن يتمكن المسعفون من إنقاذها، نتيجة ابتلاعها كمية كبيرة من المياه، وصلت إلى رئتيها، فيما ظل الرضيع (شهاب) على قيد الحياة، إلا أنه توفي في اليوم التالي.