٪61 من الأجانب يؤيدون إلزام تعلّم «العربية»

لمشاهدة المخطط بشكل واضح يرجى الضغط على الصورة أعلاه.

أظهر استطلاع للرأي العام أن معظم الوافدين الأجانب يعتقدون أن على الدولة إلزامهم بتعلّم اللغة العربية، وأن 59٪ منهم يحتاجون إلى معرفة العربية عند مراجعتهم الدوائر الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص في الدولة.

وكشف الاستطلاع، الذي أجراه مركز «إبسوس» الدولي للدراسات قبل شهر لمصلحة «الإمارات اليوم» وأعلنت نتائجه أمس، أن 69.8٪ من سكان الدولة يرون ضرورة إلزام الوافدين الأجانب بتعلّم اللغة العربية، في مقابل 30.2٪ لا يرون ضرورة لذلك.

يشار إلى أن مدارس القطاع الخاص في الدولة تُلزم الجنسيات العربيـة بتعلّم اللغة العربية، وتترك للطلبة الأجانب حرية تعلّمها.

ووفقاً للاستطلاع الذي شمل عينة علمية من 1888 شخصاً، فإن 80.8٪ من العرب والمواطنين الذين يبلغ عددهم 916 مستطلعاً يرون أن على الدولة إلزام الأجانب بتعلّم اللغـة العربيـة، فيما وافق على ذلك 61٪ من الأجانب الذين يبلغ عددهم 972 شخصاً في العينة. ووافق 75.6٪ من العينة العامة للسكان على مقولة إن «تعلّم اللغة العربية يجعل الأجانب أكثر فهماً واستيعاباً للثقافة والتقاليد المحلية»، في مقابل 12.4٪ لا يوافقون على ذلك، و12٪ لا يعرفون.

وظهر أن 89.4٪ من عينة المواطنين والعرب يؤيدون تلك المقولة، وتقارب في ذلك الذكور والإناث بنسبة 89.6٪ و89٪ على التوالي.

وبدا مفاجئاً أن يوافق على المقولة نفسها 64.5٪ من عينة الأجانب، ولم يعارضها سوى 15.5٪ منهم، وقال 20٪ إنهم لا يعرفون.

ورداً على سؤال «إلى أي مدى تحتاج إلى التحدث باللغة العربية في حياتك اليومية؟»، أجاب 53٪ من عينة السكان بأنهم يحتاجون إليها دائماً، و34.5٪ يحتاجون إليها نادراً، و12.5٪ لا يحتاجون إليها. وأجاب 94.4٪ من المواطنين والعرب بأنهم يحتاجون دائماً إلى التحدث بالعربيـة، في مقابل 57.9٪ يحـتاجون إليها دائماً من الأجانب، الذين قال 19.7٪ منهم إنهم يحتاجون إليها نادراً، و22.4٪ لا يحتاجون إلى التحدث بها.

وإلى جانب اللغة العربية، فإن سكان الدولة يستخدمون على نحو واسع اللغة الإنجليزية التي يتحدث بها معظم الجنسيات في الحياة العامة، في حين تفضل جاليات عدة، لاسيما من الهند وباكستان ودول أخرى التخاطب في ما بينها باللغة الأوردية، وعلى نحو أقل تشيع في مجتمعات آسيوية أخرى لغة التاغلوغ، خصوصاً لدى الجالية الفلبينية.

إلى ذلك، قال 75.6٪ من السكان إنهم يحتاجون إلى اللغة العربية في الدوائر الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وأكد 24.4٪ أنهم لا يحتاجون إليها في تلك الدوائر.

وقال 98.6٪ من المواطنين، و95٪ من العرب على التوالي إنهم يحتاجون إلى العربية في القطاعين العام والخاص، وأجاب 59٪ من الأجانب بحاجتهم إليها في تلك الدوائر، في مقابل 41٪ لا يحتاجون إليها.

وكان مجلس الوزراء اعتمد قبل عامين اللغة العربية لغة رسمية في كل المعاملات في الحكومة الاتحادية.

طباعة