تقنيات حديثة تحمي منشآة شرطة دبي من التلوث

شرطة دبي تخطط للحصول على شهادتي أيزو أخريين. أرشيفية

قال نائب القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة، إن شرطة دبي عملت بدأب على رفع درجة السلامة البيئية داخل إداراتها المختلفة منذ عام 2007 حتى حصلت على شهادة الأيزو رقم ،18001 14001 في إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية منذ نحو أسبوع، لافتاً إلى أنها أدخلت برامج وتقنيات ومعدات حديثة تسهم في حماية موظفيها من استنشاق مواد سامة، وتقليل الانبعاثات الخطرة التي تصدر من بعض الأجهزة.

كما قللت نسبة انبعاث المواد السامة في مجمع الورش الموجود في المؤسسات العقابية، تنفيذاً لأمر محلي صادر من بلدية دبي، من خلال تركيب مراوح شفط مركزية إضافية، وإجبار العاملين على استخدام النظارات الواقية، وخفض عدد ساعات العمل في الورش.

وأعلن المزينة عن حصول شرطة دبي على الشهادة العالمية خلال مؤتمر صحافي، أول من أمس، منوهاً بأنها المؤسسة الشرطية الأولى في العالم التي تحصل على هذه الشهادة، نظراً إلى ابتعادها عن مجال العمل الشرطي المتعلق بمكافحة الجريمة وتحقيق الأمن.

وقال إن العمل لتحقيق هذا الإنجاز تم على مراحل عدة، منها تحديد الأماكن التي تصدر منها غازات سامة تؤثر سلبا في صحة الانسان، سواء على المدى القصير أم الطويل، والعمل على وضع حلول للحد من تأثير هذه الغازات، خصوصا ثاني أكسيد الكربون.

وأضاف المزينة أنه تم قياس نسبة انبعاث الغاز في الأماكن التي تحتوي على أجهزة إلكترونية أو معدات تشغيل، مثل ورش الصيانة، قبل العمل في المشروع، ومن ثم بدأت شرطة دبي العمل وفق قوانين الأمن والسلامة المقررة من جانب بلدية دبي والجهات المعنية.

وبناء على ذلك استطاعت إزالة أسباب انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بنسب ضارة في غرفة العمليات المركزية التي تضم عددا هائلا من الأجهزة، والوصول بها إلى المعدل العالمي وهو 800 درجة.

ولفت إلى أن الخطة شملت كذلك توفير معدات السلامة، مثل الكمامات والقفازات وحقيبة إسعاف أولية وتوفير شفاطات مركزية في المبنى الجديد للمشاغل الميكانيكية، فضلاً عن استخدام صبغة صديقة للبيئة لوقاية العاملين من التعرض للضوضاء، واستنشاق المواد السامة التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض مثل الحساسية وأمراض الرئة.

وأوضح أن القيادة العامة لشرطة دبي غيرت ماكينات الخياطة القديمة بنوع حديث لا يحدث ضوضاء، كما قللت زمن الحصص التدريبية لفرقة العازفين العسكرية إلى 30 دقيقة فقط، مع توفير فحص دوري لهم للتأكد من سلامتهم.

وأكد المزينة أن حصول شرطة دبي على تلك الشهادة العالمية يأتي في إطار أهداف واضحة منها العمل ضمن استراتيجية حكومة دبي في تطبيق اشتراطات الأمن والسلامة البيئية والتوسع في ما يسمى «المباني الخضراء صديقة البيئة»، لافتاً إلى من أهم الأهداف كذلك توفير نوع من الوقاية الصحية لأفراد قوة الشرطة، مؤكداً أن تكاليف تطبيق اشتراطات السلامة البيئية التي تكللت بالحصول على الأيزو أقل كثيراً من تكاليف علاج الأفراد، خصوصاً الذين يتعرضون لأجهزة أو معدات تصدر انبعاثات سامة.

وعزا مدير إدارة الجودة الشاملة في شرطة دبي اللواء عبدالقدوس عبدالرازق، حصول شرطة دبي على الشهادة العالمية في زمن قياسي إلى حرصها على توافر اشتراطات الصحة والسلامة البيئية في منشآتها منذ البداية، لافتاً إلى أن فريق التقييم الدولي التابع للشركة المانحة للأيزو أبدى اهتماما كبيرا بالوضع البيئي داخل منشآت الشرطة.

وقال عبدالرازق، إن شرطة دبي تخطط للحصول على شهادتي أيزو، الأولى للمختبر الجنائي والثانية رقم 17025 في الحفاظ على المعدات داخل مستودعات الأسلحة، مشيراً إلى أن بعض الناس يرون فاصلاً بين العمل الشرطي والسلامة البيئية، لكن تبين أن توفير العوامل الصحية داخل المؤسسات العسكرية أهم من أي مؤسسات أخرى، لأن أفرادها يتعاملون مع مخاطر مختلفة ويحتاجون إلى رعاية خاصة.
طباعة