القبـض على عصابة خطفت رجلاً في رأس الخيمة

المتهمون أفادوا بأن المجني عليه حصل على مبلغ مالي. من المصدر

ألقى رجال التحريات في إدارة البحث الجنائي في شرطة رأس الخيمة بالتعاون مع قسم التحريات في شرطة العين، القبض على عصابة تتكون من خمسة أشخاص، ينتمون إلى الجنسية الأفغانية لاتهامهم بخطف رجل من الجنــسية ذاتها، مُطالبين إياه باسترداد 23 ألف درهم حصل عليها منهم في وقتٍ سابق، بزعم منحهم تأشيرات زيارة لتمكين عددمن ذويهم دخول الدولة.

وتفصيلاً، قال رئيس قسم التحريات في شرطة رأس الخيمة، المقدم سالم سلطان الدرمكي، خلال مؤتمر صحافي عُقد أمس، إن القبض على المتهمين بدأ عقب ورود بلاغ إلى مركز شرطة الرمس من شقيق المجني عليه يفيد بتلقيه مكالمة هاتفية من شخص مجهول يُطالبه بمبلغ مالي لإطلاق سراح شقيقه وإن لم يفعل سيقوم بقتله على الفور.

وتابع الدرمكي «بناءً على ما وردنا من معلومات، تم تشكيل فريق بحث وتحر عن الجاني، استطاع تحديد مكان الجناة، وتبين أنهم يقطنون في إحدى المزارع في مدينة العين، وبالتنسيق مع تحريات شرطة العين، تم وضع خطة لاستدراج العصابة من خلال تدبير المبلغ المالي الذي حددوه لإطلاق سراح الرهينة».

واستطرد «بعد تحديد المكان والوقت، تم ضبط شخصين من العصابة أثناء تسلّمهم المبلغ، وعليه تم الاستدلال على بقية العصابة المكوّنة من شخصيْن آخريْن، وتم تحرير الرهينة المُحتجز في إحدى الغُرف بالمزرعة، وقد ظهر على جسده علامات الربط بالحبال، واستغرقت العملية أقل من ست ساعات، كما تم القبض على شخص خامس من قبل رجال تحريات شرطة العين في وقتٍ لاحق شارك في الجريمة».

وأشار المقدم الدرمكي إلى أنه «خلال التحقيق المبدئي مع المتهمين الأربعة الأول وهم: (س.أ.م) و(أ.ع.ح) و(م.م.ش) و(ب.ع.م)، اعترفوا بجريمتهم، وأفادوا بأنهم اتفقوا مع المجني عليه بتسليمه مبلغاً مالياً نظير منحهم تأشيرات زيارة لعددمن ذويهم لدخول الدولة، غير أنه لم يفعل، ما أدى بهم إلى مطالبته باسترداد المال ولم يأبه لهم، ما استدعى بهم إلى اختطافه لمدة سبعة أيام تقريباً، مطالبين أخاه بالمال الذي دفعوه لشقيقه أو قتله.

وأضاف «كما تبيّن أن شقيق المجني عليه كان على دراية وعِلم بهوية الجناة ومكانهم إلا أنه آثر عدم البوح بذلك ظناً منه بأن الأمر لن يتطور إلى هذا الحد، كما تبيّن أنه قد تلقى المكالمة الهاتفية من شقيقه المخطوف الذي استخدم هاتفه النقال الذي بقي بحوزته ولم تنتبه العصابة له ليبلغه بذلك، وحاول جمع المال إلا أنه لم يستطع، ما أدى به إلى إبلاغ الشرطة، كما أشار المجني عليه إلى أنه لم يتسلّم منهم أي مبلغ نظير تأشيرات».

ومن جانبه، قال مدير فرع المباحث، الرائد حمد الدباني، إن «العصابة ارتكبت جرائم مشابهة في أوقاتٍ متفرقة، إذ يخطفون شخصاً ما ويدعون أنهم قد منحوه المال من أجل إعطائهم تأشيرات زيارة، لافتاً إلى أنه جار البحث والتحري لاستكمال القبض على شركائهم».
طباعة