2.4 مليون مخالفة مرور في دبي 2008

مؤشر المخالفات في تصاعد مستمر نظراً لتسجيل عدد أكبر من السيارات كل عام. تصوير: دينيس مالاري

سجلت الإدارة العامة لمرور دبي مليونين و465 ألف مخالفة مرورية في 2008، بزيادة نحو نصف مليون مخالفة على العام قبل الماضي، الذي سجل مليونين و73 ألف مخالفة، فيما تراجع مؤشر الوفيات العام الماضي بواقع 40 حالة عن العام قبل الماضي، وفق نائب مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي المقدم سيف المهير المزروعي، الذي أشار إلى أن إجمالي المخالفات الحضورية التي تم تحريرها في 2008 بلغ 440 ألفاً و532 مقابل مليونين و24 ألف مخالفة غيابية.

وقال المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: إن زيادة المخالفات ارتبطت إلى حد كبير بنشر مزيد من الدوريات المرورية في الشوارع، لافتا إلى أن رقباء السير حرروا عددا مضاعفا من المخالفات في العام الماضي، فضلا عن زيادة عدد السيارات المحجوزة من 54 ألفاً في 2007، إلى 190 ألفاً العام الماضي.

وأوضح المزروعي، أن مؤشر المخالفات في تصاعد مستمر نظرا لتسجيل عدد أكبر من السيارات كل عام ومنح المزيد من رخص القيادة، ملمحاً إلى أنه لم يتراجع سوى مرتين فقط منذ عام 1998، المرة الأولى عام 1999، حيث تراجعت بنحو 138 ألف مخالفة والمرة الثانية في عام 2003 بنحو 100 ألف مخالفة، ثم زادت إلى نحو 400 ألف في العام التالي 2004، واستمرت المخالفات في التصاعد حتى العام الماضي.

 وأشار إلى ارتفاع الكثافة السكانية في دبي إلى نحو 3.5 ملايين نسمة كما تم تسجيل عدد كبير من السيارات خلال العام الماضي، يصل إلى 288 ألفاً و163 سيارة، منها 6063 مركبة في شهر ديسمبر الذي تزيد فيه الإجازات، موضحاً أن السائقين الجدد يرتكبون في العادة نسبة أكبر من المخالفات، خصوصا الذين لم يسبق لهم القيادة في بلادهم أو القادمين من دول تعاني ضعفاً في القواعد المرورية ولا تملك شبكة حديثة من الطرق على غرار دبي.

وأضاف أن زيادة عدد المخالفات تعد أمرا غريبا بالنظر إلى ارتفاع قيمة الغرامات وتطبيق نظام النقاط السوداء والحجز الفوري للسيارات في بعض المخالفات الإدارية، لافتاً إلى أن ارتفاع حصيلة المخالفات لا يقتصر فقط على المخالفات الغيابية ولكن يتجاوز إلى المخالفات الحضورية.

وأكد أن أنظمة الضبط المروري لم تطل جميع المخالفين خلال العام الماضي، على الرغم من زيادة المخالفات ولاتزال هناك فئة لا تستوعب العقاب، مشيرا إلى أنه في ظل مضاعفة الغرامات والعقوبات لا يكرر كثير من الأشخاص مخالفاتهم ما يؤدي بالضرورة مستقبلا إلى تراجع النسبة، متوقعا زيادة الوعي لدى أفراد المجتمع خلال العام الجاري، بقواعد القانون المروري الجديد.

إلى ذلك، أفاد مدير إدارة متابعة المخالفات المرورية بالإدارة العامة لمرور دبي المقدم جمال البناي، بأن مخالفات السرعة الزائدة أو تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة، تصدرت قائمة المخالفات التي سجلت خلال العام الماضي، بإجمالي يزيد على مليون و200 ألف مخالفة، عازيا ذلك إلى نشر عدد كبير من أجهزة الرادار في الشوارع المختلفة من الإمارة.

وأشار إلى أن مخالفة عرقلة حركة السير احتلت مرتبة متقدمة من المخالفات التي سجلت العام الماضي 261 ألف مخالفة، بواقع 31 حضورية و230 غيابية، فيما جاءت مخالفة عدم التزام المركبات الخفيفة والثقيلة بخط السير الإلزامي في المرتبة الثالثة بواقع 258 ألف مخالفة، معظمها للمركبات الخفيفة وتم تحرير ما لا يقل عن 80% من تلك المخالفات غيابيا.

وجاءت في المراكز التالية مخالفات الوقوف في الممنوع وقدرت بنحو 130 ألف مخالفة والوقوف على الأرصفة ويقارب عددها 107 آلاف مخالفة، فيما سجلت مخالفات أخرى بأعداد متفاوتة منها عدم ترك مسافية كافية بين المركبات 29 ألف مخالفة، وقيادة المركبة بتهور أو صورة تشكل خطراً أو فوضى، ويصل عددها إلى نحو 16 ألف مخالفة، والدخول في الممنوع 12 ألف مخالفة، من ناحية أخرى، تراجع مؤشر الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في 2008، عن العام قبل الماضي بنحو 40 حالة وبواقع 292 حالة في السنة الماضية، مقابل 332 في 2007، وتباينت أنواع تلك الحوادث حسب إحصائية الإدارة في الفترة من الأول من يناير إلى 31 نوفمبر 2008،  حيث سقط 96 قتيلاً، نتيجة عدم تقدير مستخدمي الطريق أو الدهس و109 في حوادث تصادم و23 في حوادث تدهور و12 في حوادث صدم حاجز حديدي و26 في حوادث أخرى، كما أسفرت القيادة تحت تأثير المسكرات عن وفاة 15 شخصا في العام الماضي. وكشف نائب مدير الإدارة العامة للمرور المقدم سيف المهير المزروعي، عن قيام الإدارة بإعادة هيكلة الدرويات المرورية خلال العام الجاري، وفقاً لدراسة متأنية لأماكن وتوقيتات الحوادث والمخالفات التي شهدها العام الماضي، لافتاً إلى أن هناك تركيزاً على الأماكن التي وقعت فيها حالات دهس وحددت مواقعها على الخرائط ويتم التواصل حاليا مع هيئة الطرق والمواصلات لزيادة عدد جسور المشاة في الشوارع التي زادت فيها حالات الدهس. 

طباعة