منى بن كلي: شخصيتي طموحة

 

أكدت المدير العام لنادي دبي للسيدات، منى بن كلي، أن النادي «خصص نصيب الأسد من أنشطته للثقافة والفنون في استراتيجيته الجديدة (2008-2010) وذلك تطبيقاً لرؤية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة نادي دبي للسيدات،


وحسها الفني، وإدراكها لدور الفنون والثقافة في تنمية المجتمع»،وأضافت بن كلي أن النادي قام أخيراً «بإبرام معاهدة مع جامعة (بليك) البريطانية المتخصصة في الفنون، لتشرف على الفعاليات والنشاطات الفنية والثقافية، من محاضرات وورش عمل ومعارض سيقوم النادي بتنظيمها في مركز المواهب والفنون التابع له،
 

والذي نسعى إلى أن يكون صرحاً للفنون والثقافة مستقبلاً»، وقالت بن كلي لـ«الامارات اليوم»: «رغم شخصيتي الطموحة، إلا أنني لم أخطط البتة لتولي منصب مدير عام، وحدها ثقة سمو الشيخة منال بنت محمد، خولتني هذا المنصب، واليوم أعمل جاهدةً لأن أكون على قدر هذه الثقة  الغالية التي أولتني إياها سموها».


بدايات
وعن بدايتها مع نادي دبي للسيدات، تقول بن كلي: «فور تخرجي في كليات التقنية العليا، تخصص اتصال جماهيري، التحقت بالعمل في النادي، وتوليت تنظيم الفعاليات التي يقوم بتنظيمها النادي الذي لا تقتصر أهدافه على توفير الخدمات المتطورة التي تلبي احتياجات المرأة الجسدية والفكرية، بل يقوم بإطلاق مبادرات وبرامج رائدة تسهم في تعزيز قدرات وإمكانات المرأة بشكل عام، والإماراتية على وجه الخصوص،


 وأخص بالذكر برنامج (المرأة المتكاملة) في عام 2006، الذي أسهم بشكل فعال في تعزيز طاقات المرأة وتطوير مهاراتها الأساسية على مختلف الأصعدة الاجتماعية والثقافية والفكرية، فضلاً عن (جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب) التي لعبت دوراً في التعريف بالتراث الفني العريق والفنون المحلية المعاصرة في  الإمارات، كما يتولى النادي  مهام الإشراف على إنشاء مراكز رعاية أطفال الموظفات العاملات في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية في دبي، لخلق بيئة عمل مشجعة تتناسب مع احتياجات المرأة العاملة وأطفالها.

 

 وأضافت بن كلي: «بفضل الله -عز وجل- وتضافر جهود إدارة النادي، تحقق برامجنا وفعالياتنا المختلفة الريادة والصدارة التي نسعى إليها دائماً، متمسكين بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (أنا وشعبي لا نرضى إلا بالمركز الأول)».


ؤأكدت بن كلي «أن أسعار النادي تتوافق وتبقى في نطاق المعقول، نظراً لما يقدمه من أرقى وأحدث المرافق والخدمات الفاخرة،


حيث يقدم لمنتسباته من خلال مركز المواهب والفنون فرصة ثمينة لاكتشاف أنفسهن، والتعرف إلى إمكاناتهن الكامنة، وصقل مهاراتهن، كما يمكنهن من الاعتناء برشاقتهن ومظهرهن في المركز الرياضي المجهز كلياً بأحدث الوسائل، كذلك يستطعن الاستمتاع مع صديقاتهن بممارسة رياضة التنس والاسكواش، أو التمتع بالمياه الدافئة في حوض السباحة، كذلك منتجع الأصالة الصحي الذي يوفر للعضوات تجارب متفردة ضمن عالم من الخصوصية الساحرة»،


وأوضحت بن كلي ان النادي يوفر «نخبة من الاختصاصيات للاعتناء بأطفال عضوات مركز رعاية الطفولة، فضلاً عن أنه مخصص للسيدات فقط، ويتمتع بموقع استراتيجي فريد يطل على شاطئ بحر جميرا، ونحن بصدد القيام بعمليات توسعة لمرافق النادي، وتوفير خدمات جديدة، في حين قد توفر بقية النوادي والمنتجعات الصحية هذه الخدمات، ولكنها غير مخصصة للسيدات فقط، فلا تمنحهن الخصوصية المطلوبة،

 

وأسعارها تتعدى المعقول، وهذا ما تسهم وسائل الإعلام في إبرازه، لما تلعبه من دور كبير في تقديم الصورة الحقيقية للمؤسسات المجتمعية والترفيهية المختلفة، وتقديم المعلومات الدقيقة للجمهور».


تميّز واختلاف
جاء إطلاق نادي دبي للسـيدات ليرسـي مفاهيم فريدةً من خلال تقديمه أرقى وأحدث المرافق والخدمات الفاخرة، التي مزجت بين روح العصر والتراث العربي والتقاليد الشرقية ليلبي من خلالها مختلف الأذواق، وليمثل الوجهة الأولى التي تقصدها المرأة في دبي والإمارات لحضور الفعاليات والأنشطة التي تلبي احتياجات المرأة كافة. ونجح النادي في ترسيخ معايير جديدة للتميز والإبداع، كما يمتاز بموقع جذّاب من خلال إطلالته على أحد أجمل الشواطئ في دبي.

 


 مسؤوليات اجتماعية
في إطار التزامه بمسؤولياته الاجتماعية يقوم نادي دبي للسيدات برعاية ودعم مجموعة الإمارات لمساندة «متلازمة داون»، التي احتفلت بعامها الأول في مارس 2006، ويحرص المركز الرعاية الصحية في النادي على تنظيم سلسلة من الفعاليات المتنوعة للمجموعة، تشمل رحلات ميدانية وفعاليات اليوم المفتوح لأطفال «متلازمة داون»،

فالنادي ليس مجرد مكان للاسترخاء أو التعلم أو التفاعل مع المحيط الاجتماعي فحسب، بل إنه يمنح الفرصة أيضاً أمام كل الشرائح الاجتماعية للمساهمة في تطوير مجتمع الإمارات العربية المتحدة وإثراء ثقافته والمحافظة على تراثه
.
طباعة