«كهرباء دبي»: المنشآت الصناعية يمكنها تجنب آثار «نظام الشرائح»

 

أكد نائب المدير العام التنفيذي في هيئة كهرباء ومياه دبي، راشد حميدان، أن «المؤسسات الصناعية يمكنها أن تعتمد على تنفيذ عدد من الآليات العالمية لتجنب أي آثار من نظام تطبيق الشرائح والفئات التي بدأت الهيئة بتطبيقه أول الشهر الجاري».


وقال، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم» «إن هناك برامج وآليات عالمية عدة معروفة يمكن لجميع المؤسسات الصناعية استخدامها لتقليل عمليات استهلاكها للطاقة الكهربائية»، موضحاً أن «الآليات تتركز بشكل أساس على تركيب أنظمة وبرمجيات مراقبة الأحمال للاستخدامات الكهربائية».


وأضاف أن «نظام تطبيق الشرائح والفئات الجديد لن يكون له أي آثار سلبية على القطاع الصناعي في الدولة كما يتصور العاملون في هذا القطاع، وإنما ستنعكس مردوداته على تطبيق سياسات ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية». واعتبر انه «على المؤسسات الصناعية أن تعمل على إعادة هيكلة أنظمتها الداخلية بشكل يناسب نظام الشرائح الجديد، وعدم الإفراط في استهلاك الطاقة الكهربائية، كما يتم في العديد من المصانع الحديثة في العالم». 


وأشار حميدان، على هامش مؤتمر صحافي عقد أمس للإعلان عن انضمام دبي كأول مدينة عربية لحملة «ساعة الأرض»، إلى أن «نظام الشرائح الجديد لن يؤثر في نحو 80% من المؤسسات الصناعية، بينما سيدفع النظام نسبة 20% الباقية إلى ترشيد استهلاكها للكهرباء للانضمام إلى الفئات التي لن تتضرر بتطبيقه». 


وأوضح أن «التغيرات المناخية من انبعاثات هدر استهلاك الطاقة وعدم الترشيد كان لها عدد من الآثار الاقتصادية السلبية على عدد من قطاعات الدولة خلال الفترة الماضية»، ملمحاً إلى أن «تلك الانبعاثات كانت لها تكاليف اقتصادية باهظة».