كوندوليزا رايس تدعو الصين الى ضبط النفس

 
دعت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس السبت الحكومة الصينية الى "ضبط النفس" في ردها على التظاهرات المناوئة للصين في التيبت.

وقالت رايس في بيان اصدرته وزارة الخارجية الاميركية "ندعو الحكومة الصينية الى ضبط النفس في رد فعلها على هذه التظاهرات، وندعو ايضا كافة الاطراف الى عدم اللجوء الى العنف".

واشارت رايس الى انها تشعر "بحزن عميق" جراء تظاهرات يوم الجمعة التي "اسفرت عن خسائر بشرية"، معربة عن تخوفها من "استمرار اعمال العنف على ما يبدو".

واضافت رايس "تقلقني ايضا المعلومات التي تتحدث عن زيادة وجود عناصر الشرطة والجنود في لاسا وحولها".

واضافت رايس "ندعو الصين الى احترام الحق الاساسي لجميع المواطنين بالتعبير سلميا عن وجهات نظرهم السياسية والدينية، والذي يحظى باحترام دولي".

وخلصت رايس الى القول "ندعو الصين الى الافراج عن جميع الرهبان والاخرين الذين سجنوا فقط لانهم عبروا عن ارائهم".
 
وتعترف الولايات المتحدة بالتيبت على انها جزء من الصين لكن المسألة التيبيتية نقطة خلافية في العلاقات الصينية الاميركية التي ما زالت بالغة الحساسية.

وقد اثار استقبال الرئيس بوش والكونغرس الدالاي لاما الزعيم الروحي للبوذيين التيبيتيين في اكتوبر غضب بكين.
 
واشار تقرير حكومي اميركي صدر في الفترة الاخيرة الى ان السلطات الصينية "استمرت في ارتكاب انتهاكات خطرة لحقوق الانسان" في التيبت في 2007.

وتحدث عن عمليات تعذيب واعتقالات عشوائية واختفاء اشخاص. لكن الصين سحبت من لائحة "اسوأ منتهكي حقوق الانسان في العالم" في الوثيقة نفسها ووضعت في لائحة "البلدان الاستبدادية".