«الصحة» تراقب مراكز التجميل - الإمارات اليوم

«الصحة» تراقب مراكز التجميل


أكد وكيل وزارة الصحة الدكتور علي أحمد بن شكر، أن الوزارة اتفقت مع بلديات الدولة، على عدم منح أي من مراكز الطب المساند، مثل مراكز التجميل والمساج، الطبيعي، تراخيص بممارسة أي خدمات علاجية دون الترخيص من وزارة الصحة».

وأشار إلى أنه «سيتم مخاطبة الأمانة العامة للبلديات والدوائر الاقتصادية في الدولة، للاطلاع على قوائم تلك المحال المرخصة من قبلهم، ومراجعة طبيعة الخدمات التي تقدمها، فضلا عن اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان حصول هذه المحال والمراكز على موافقة وزارة الصحة قبل ممارسة أنشطتها، وذلك بالتنسيق مع المؤسسات المعنية».

وأوضح أنه «تم الاتفاق خلال لقائه مع وفد من الأمانة العامة للبلديات برئاسة الأمين العام المساعد عبيد بن عيسى، على تشكيل فريق عمل لوضع آلية واضحة لتسجيل الأغذية التكميلية ورقابتها، بحيث أن كل مشتق غذائي يتضح أن أحد تركيباته دوائية،يجب تسجيله وترخيصه، استنادا إلى الأسس والمعايير المعتمدة لدى وزارة الصحة بشأن التسجيل الدوائي».


وأضاف أنه «تمت مناقشة أسس ومعايير الطب التقليدي والتكميلي، على أن يكون هذا البند من مسؤوليات وزارة الصحة، وبناء عليه سوف يتم وضع الأسس والمعايير التي تضبط تراخيص المؤسسات العاملة في هذا المجال، بحيث تتولى الوزارة جميع الاجراءات المتعلقة بالترخيص لهذه المراكز والمؤسسات».


ولفت شكر إلى أن «الوزارة تتعاون مع الجهات المعنية كافة في الدولة، ضماناً للحفاظ على صحة الأفراد، وتأكيدا لمبادئ الاستراتيجية الجديدة للوزارة، التي تؤكد رؤيتها الواضحة، أهمية الحفاظ على الأفراد أصحاء في بيئة داعمة للصحة، حيث تنبع أهدافها من الاهداف الاستراتيجية للحكومة الاتحادية».
 

وقال إنه «بحث سبل تفعيل الاجراءات المتعلقة بالرقابة على الاغذية الصحية، بين الجانبين ومكملات الأغذية، وقضايا الطب التكميلي»، مطالباً بـ«ضرورة التعاون مع قطاع البلديات في الدولة، لما يمثله من أهمية بالغة لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية في المجال الصحي وفي المجالات كافة، لكون قطاع البلديات معنيا بالعديد من الأمور المتعلقة بتشكيل المناخ الملائم للممارسات السلوكية السليمة في المسكن والشارع ومرافق الدولة العامة كافة».

 

طباعة