«هايدن» تطلق محفظة عقارية دولية بــ 3.6 مليارات درهم


قالت شركة «هايدن» العقارية إنها ستطلق محفظة استثمارية في مجال العقارات الدولية تقدر بنحو 3.6 مليارات درهم. وأعلنت، في مؤتمر صحافي، عقد أمس، في دبي، أن أول مشروعات المحفظة هو إنشاء واحد من أفخم الأبراج على الإطلاق في سنغافورة اعتبرته شركة «ريتز كارلتون» أفضل المباني التي ستديرها عالمياً على الإطلاق.
 
ولم تفصح عن قيمة استثمارات البرج. وقام رئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات للاستثمار، الشيخ طارق بن فيصل القاسمي، بإطلاق الجولة الترويجية الخاصة لبرج «ريتز كارلتون ريزيدانسيز» الذي سيقام في ضاحية كيرنهيل في سنغافورة.  وقال القاسمي «إن البيئة الاستثمارية في سنغافورة تعتبر جذابة ومناسبة للمستثمرين الخليجيين، وتدخل ضمن إطار تنويع المحفظة الاستثمارية العقارية للعديد من المؤسسات الاستثمارية ورجال الأعمال الخليجيين».
 
وأوضح أن «إطلاق المشروع في دبي يعكس اهتمام مستثمري الإمارات والخليج والشرق الأوسط بإضافة مشروعات عقارية جديدة من الشرق الأقصى إلى أنشطة أعمالهم، فيما تحظى سنغافورة باهتمام خاص بفضل حالة الرخاء والاستقرار الاقتصادي ومعدلات النمو العالية التي تتمتع بها بيئة أنشطة الأعمال في ذلك  البلد الآسيوي المزدهر».
 
ويتألف «ريتز كارلتون ريزيدانسيز» من 36 طابقاً تضم 56 شقة فخمة وشقتين «بنتهاوس» في الطابقين الأخيرين من المبنى، وهو أول مشروع سكني مترف من نوعه في آسيا تديره مجموعة فندقية عالمية متخصصة، حيث سيتم تجهيز جميع الشقق بأحدث وأرقى التجهيزات المـعيـشية.
 
وقال مدير «إميريتس تاريان كابيتال» كونالان سيفابونيام «إن ريتز كارلتون ريزيدانسيز سوف يتيح مستويات غير مسبوقة من الرفاهية». وأكدت العضو المنتدب لشركة هايدن العقارية السنغافورية، أونغ شيه شينغ، أن «البرج يعكس اهتماماً متزايداً بالمشروعات السكنية الفاخرة ذات الأسماء التجارية العالمية»، معتبرة أن «دبي وسنغافورة تشتركان في سمة التنافس على مستويات المساكن الفاخرة فيهما، لأن الزبائن في هذا النوع من الأبراج الفاخرة يتوقعون الحصول على قيمة تستحق ما يستثمرونه.
 
فهم عادة يمتلكون منازل عدة ولفترات طويلة الأجل، مما يدفعهم لاختيار استثماراتهم بعناية». واعتبرت أن «سنغافورة أثبتت أنهـا تمتلك بيئة خصبة تساعد على وجود سوق عقارية قوية حققت معدلات نشاط استثماري قياسية في العامين الماضيين. ويتوقع معدلات طلب قوية خلال عامي 2008 و2009 بالتزامن مع حدوث توسعات خلال الفترة الحالية مروراً بعام 2010».