محمد بن عيسى شخصيـة العـام الثقافيـة لجائزة زايد للكتاب

  

حصل الوزير المغربي السابق محمد بن عيسى على جائزة الشيخ زايد للكتاب لأفضل شخصية ثقافية للدورة الثانية 2007 - 2008، وذلك حسبما أعلن أمس الأمين العام للجائزة راشد العريمي، وذلك تقديراً لدوره المهم في تأسيس مهرجان أصيلة للفنون والثقافة والفكر كمشروع ثقافي حضاري مهم استمر بدأب نحو ثلاثة عقود متواصلة منذ عام 1978، وجعله ملتقى للمبدعين والمفكرين العرب والأفارقة والغربيين، ومنارة تتحول بها قرية عربية بسيطة إلى نموذج مبدع للقرية العالمية في العصر الحديث، ولإسهاماته في إنعاش الحياة الثقافية المغربية ووصلها الحميم بالثقافة العربية والإنسانية.


ومن الجدير بالذكر أن محمد بن عيسى هو من مواليد مدينة أصيلة - المغرب 1937، وقد شغل منصب وزير الثقافة المغربي منذ عام 1985 - 1992، ووزير الدولة لشؤون الخارجية والثقافة من 1999 - 2007 .


وتتضمن جائزة شخصية العام الثقافية ميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة المعتمد، وشهادة تقدير، في حين تبلغ قيمتها المادية مليون درهم إماراتي (نحو 275 ألف دولار)، في حين تبلغ القيمة المادية للجائزة في جميع الفروع نحو  مليوني دولار.


ويذكر أن توصيف جائزة الشيخ زايد لشخصية العام الثقافية يُقر منحها لإحدى الشخصيات الثقافية البارزة على المستوى العربي أو الدولي، على أن يكون لها إسهامها الواضح في إثراء الثقافة العربية إبداعاً أو فكراً، وأن تتجسد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة والتسامح والتعايش السلمي.

 

وبالإعلان عن شخصية العام الثقافية تكون جائزة الشيخ زايد للكتاب، والتي أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في أكتوبر 2006، قد أعلنت عن النتائج في جميع فروعها للدورة الثانية 2007 - 2008، حيث سيجري تكريم الفائزين في حفل خاص يقام في 12 من الشهر الجاري في قصر الإمارات بأبوظبي على هامش فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

 

وقد فاز د. محمد سعدي من المملكة المغربية بجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع المؤلف الشاب عن كتابه (مستقبل العلاقات الدولية من صراع الحضارات إلى أنسنة الحضارة وثقافة السلام)، كما فاز الدكتور فايز الصياغ من المملكة الأردنية الهاشمية بجائزة الترجمة عن كتابه المترجم عن اللغة الإنجليزية (علم الاجتماع - لانتوني غدنز)، وحصل المعماري العراقي رفعت الجادرجي على الجائزة في فرع الفنون عن كتابه (في جدلية وسببية العمارة)، كما حصل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على جائزة الشيخ زايد للكتاب فرع النشر والتوزيع، وفاز الروائي الليبي إبراهيم الكوني بجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع الآداب عن روايته (نداء ما كان بعيداً)، فيما حصلت الكويتية هدى الشوا على جائزة أدب الطفـــل. في حين تم حجب جائزة الشيخ زايد للتنمية وبناء الدولة، وكذلك حجب الجائزة في فرع أفضل تقنية في المجال الثقافي.