استمرار الرياح المثيرة للغـبار - الإمارات اليوم

استمرار الرياح المثيرة للغـبار

 

تعرضت البلاد الى رياح شمالية غربية نشطة محملة بالأتربة، تسببت في إثارة الرمال وتدني الرؤية في بعض المناطق، وارتفاع موج البحر، وفق المتحدث الرسمي باسم المركز الوطني للأرصاد الجوية محمد العبري، الذي أكد استمرار الرياح حتى مساء اليوم.


وقال العبري إن سرعة الرياح ستخف اعتبارا من مساء اليوم، مع بقاء اتجاهها شمالي غربي، مع استمرار هياج البحر، حتى بعد غد حيث يتحول الى خفيف ومعتدل الموج ، مشيرا الى أن ارتفاع الموج لا ينزل مرة واحدة . وأكد المركز حدوث انخفاض طفيف في درجات الحرارة على بعض المناطق ، مع انخفاض في الرؤية الأفقية، على بعض المناطق خصوصا الغربية، مع بقاء الطقس مائلا للبرودة.


اما يوم غد يكون الطقس مائلا للبرودة نهارا وباردا ليلا بوجه عام، وتخف سرعة الرياح تدريجيا لتكون معتدلة في اغلب المناطق، فيما تكون نشطة احيانا في المناطق الغربية ظهرا، فيما يطرأ تحسن في الرؤية الأفقية في اغلب المناطق، وقد تظهر بعض السحب على المناطق الشمالية. من جانبه نصح مستشار الادوية والمنتجات الصحية في هيئة الصحة في ابوظبي الدكتور محمد أبو الخير الأفراد خصوصا مرضى الربو والحساسية بعدم التعرض للرياح تجنبا للغبرة التي تتسبب في الربو والحساسية، قائلا أنصحهم بعد الخروج اثناء هذه الاحوال الجوية، وحال اضطرارهم الخروج عليهم وضع كمامات على الوجه تغطي الأنف تحول تاثرهم بالغبار . واضاف أن الغبار يتسبب في تهيج الربو والحساسية عند المرضى الكبار والصغار ، حاثا اياهم على تناول الادوية لتخفيف حدة التهيج حال تعرضهم لذلك ، ويضيف لكن عليهم اتباع تعليمات الطبيب اثناء تناول العلاج تجنبا لزيادة الجرعات التي قد تؤدي الى مضاعفات . 

الأذان والطقس
 ثر سوء الأحوال الجوية والغبار في مدينة العين على عمل الأقمار الاصطناعية في البث المباشر لأذان الظهر، حيث اضطر أئمة المساجد من الأذان بأنفسهم لعطل في البث. وقال مدير الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عبد العزيز عبد الله الغيثي، إن «سوء الأحوال الجوية أدى إلى خلل في الأذان الموحد»، لافتا إلى أنه «بعد حدوث الخلل نسقنا مع الجهات المختصة في أبوظبي وتم إصلاح العطل مباشرة، حيث ان الغبار  أثر على عمل الأقمار الاصطناعية في بثها المباشر للأذان»، منوها بأنه «هذا امر وارد في مثل هذه الظروف ونحن نتلقى البث وخلال 15 دقيقة يتم توزيعها على المساجد جميعها وهذه الأعطال في عمل الأقمار نادرة جدا».

طباعة