نصف مليار درهم كلفة علاج 6000 مواطن في ألمانيا

 كشف سفير الإمارات لدى الجمهورية الألمانية الاتحادية، محمد أحمد المحمود، عن أن «نحو 6000 مواطن تم ابتعاثهم من قبل المؤسسات الرسمية في الدولة لتلقي العلاج في مستشفيات ألمانيا العام الماضي»، مضيفاً أن «تكلفة علاجهم تجاوزت 500 مليون درهم (90 مليون يورو) ».

 وأوضح المحمود في تصريحات صحافية خلال لقائه في مقر السفارة ببرلين، أمس، بالوفد الاعلامي المرافق لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يبدأ اليوم زيارة رسمية لألمانيا «هذا العدد من المواطنين لا يشمل المرافقين، كما لا يشمل المواطنين الذين تلقوا العلاج على نفقتهم الخاصة، وإذا ما تم حصرهم فإن التكلفة ستتجاوز الرقم المعلن بمرات عدة».

وتتميز جمهورية ألمانيا بوجود مستشفيات ومرافق صحية متطورة للغاية، إضافة إلى أطباء مؤهلين على مستوى عالمي، ما جعلها وجهة علاجية رئيسة للمرضى المواطنين الذين يعانون أمراضاً مزمنة، أو أوراماً خبيثة، أو أولئك الذين يحتاجون عمليات تجميلية صعبة.

وقال المحمود «يوجد توجه في الإمارات حالياً لاستقطاب الأطباء الألمان المميزين لإجراء عملياتهم في مستشفيات الدولة، لكن ذلك لم يمنع المرضى من الإقبال على المستشفيات الألمانية، نظراً لصعوبة متابعة الحالات التي يجريها الطبيب الزائر بعد إجراء العملية، بينما تتوافر في ألمانيا إمكانات ومنشآت طبية ذات مستوى عالٍ من الجودة يمكنها من استمرارية متابعة حالة المريض إلى حين تماثله للشفاء».

  ولفت السفير الى أن هناك «تهافتاً من قبل الشركات الألمانية للاستثمار في مجال الصحة داخل الإمارات، خصوصاً في مدينة دبي الطبية»، مشيراً إلى أن «المستقبل سيشهد افتتاح مراكز صحية ومستشفيات ألمانية متطورة في الإمارات».

و أوضح المحمود أن «هناك أكثر من 70 طالباً إماراتياً يدرسون الطب في الجامعات الألمانية من أصل 105 طلاب إماراتيين يتلقون تعليمهم في ألمانيا».

 و كان خبراء في القطاع الصحي طالبوا، أخيراً، بإيجاد بدائل محلية تخفف من ارتفاع فاتورة العلاج الصحي في الخارج.
طباعة