تقييد حركة الطفل يُعيق تطور قدراته وشخصيته

ممارسة الأنشطة الحركية كاللعب والجري والقفز تدعم القدرات الجسمانية والذهنية عند الطفل. د.ب.أ

عادةً لا يسمح الآباء لأطفالهم باللعب والجري كثيراً خوفاً عليهم من السقوط، وما ينتج عنه من الإصابة بجروح، إلا أن اختصاصية الطب الرياضي الألماني كريستينا غراف حذرت الآباء من اتباع هذا السلوك مع أطفالهم، معللة ذلك بأن تقييد حركة الطفل يُعيق تطور قدراته وشخصيته.

وأوضحت البروفيسور غراف من شبكة «الصحة سبيلك للحياة» أن «ممارسة الأنشطة الحركية المتمثلة في اللعب والجري والقفز تعمل على دعم القدرات الجسمانية والذهنية لدى الطفل، وتُعزز أيضاً من ثقته بنفسه».

وأردفت الطبيبة الألمانية، أنه حتى إذا تعرض الطفل للسقوط أثناء القفز واللعب، ينبغي على الآباء دعم تحركه ولعبه أيضاً، وإتاحة الفرصة له لتجربة أشياء متعددة بمفرده؛ إذ يُسهم ذلك في إفادة الطفل على المدى البعيد.

وأوضحت غراف كيفية حدوث ذلك بأنه كلما زادت حركة الطفل، أصبح أكثر ثقة بنفسه وزادت درجة مهارته، بحيث يصبح بإمكانه تفادي السقوط أثناء الحركة، وكذلك تتطور لديه القدرة على السقوط بشكل سليم لا يُعرضه لإصابات خطرة.

 

طباعة