جزائري يكتشف بعد 26 عاماً من الوجع أن الطبيب نسي سكيناً في ظهره !

اكتشف شاب جزائري وجود سكين مغروس في ظهره منذ عام 1996، من دون أن ينتبه هو أو الأطباء إلى "الجسم الغريب" طيلة سنوات معاناته.

ويواصل الشاب فارس من ولاية سطيف شمال شرق الجزائر حياته بسكين عالق في ظهره منذ 26 سنة، بعدما تعرض لطعنة عام 1996.

وأشار تقرير لصحيفة "الشروق" الجزائرية إلى أن الشاب خضع لعملية عقب تعرضه للطعنة، أغلق الطبيب على إثرها الجرح، تاركا السكين في جسده.

وواصل الشاب فارس تناول المسكنات على مدار السنوات الماضية مع اشتداد آلامه، حتى اكتشف مؤخرا بعدما زار أحد الأطباء في سطيف فأجرى له تصويرا إشعاعيا، ليجد جسما غريبا في ظهره.

واعتقد الطبيب، وفق الصحيفة الجزائرية، أن هناك خللا في جهاز التصوير، الأمر الذي جعله يطلب من المريض إجراء صورة في عيادة أخرى.

طباعة