يؤكد مكانة دبي وما تمتلكه لكي تصبح مركزاً ثقافياً عالمياً

«دبي مدينة الإبداع» يرصد واقع الصناعات الثقافية في الإمارة

صورة

أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، تقريراً بعنوان «دبي مدينة الإبداع: الصناعات الثقافية المتنامية في الإمارة» ليؤكد مجدداً مكانة دبي وما تمتلكه من إمكانات وبنية تحتية عالمية تؤهلها لكي تصبح مركزاً ثقافياً عالمياً ورائدة في الابتكار الثقافي، وأن القطاع الثقافي في الإمارة يتمتع بالقدرة على رفد التنوع الاقتصادي في المدينة وتشكيل مستقبلها، محدداً مساراً واضحاً لنمو هذا القطاع عبر سبعة عوامل مقترحة للتمكين.

ويأتي إطلاق التقرير ضمن منظومة مشاريع «دبي للثقافة» الهادفة إلى دعم تحقيق «استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل دبي عاصمة الاقتصاد الإبداعي في العالم بحلول عام 2025.

وقدّم التقرير لمحة عامة شاملة على مستوى القطاع الثقافي في إمارة دبي، مُتيحاً أمام القرّاء، سواء من المهتمين أو خبراء الصناعة أو صانعي السياسات، فرصة ثمينة لإلقاء نظرة استشرافية مبنية على تاريخ القطاع الإبداعي في الإمارة والإمكانات والفرص المتاحة أمام هذا القطاع واحتياجاته.

وأكدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، عضو مجلس دبي، على الأهمية الاستراتيجية لإطلاق تقرير «دبي مدينة الإبداع» في هذه المرحلة المهمة من مسيرة الإمارة بوصفه ركيزةً لإدراك حجم المساهمة الاقتصادية للقطاع الإبداعي والثقافي في اقتصاد دبي ودعم الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، وآليات الانطلاق نحو آفاق جديدة من النمو وتعزيز الازدهار الاقتصادي للمدينة في المستقبل.

وقالت سموها: «للعام 2021 خصوصية في مسيرة إمارتنا ووطننا؛ ففيه احتفينا بالذكرى الـ50 لتأسيس دولة الإمارات، وسنُسخِّر كافة جهودنا لنكون فاعلين في رحلة التنمية المستدامة التي تبنّتها الدولة للـ50 عاماً المقبلة، كما نظّمت دبي نسخة استثنائية من إكسبو 2020 دبي، واجتمع العالم في الإمارات لصنع مستقبل أفضل للإنسانية. وفي ظل هذه المعطيات الفريدة، ومن منطلق إدراكنا لأهمية الاقتصاد الإبداعي كأحد محفزات النمو الاقتصادي المستدام ودفع عجلة الابتكار، جاء توقيت إعداد هذا التقرير مثالياً لتوثيق وتقييم رحلة الإمارة على طريق تطوير قطاعها الثقافي، واستشراف فرص نموه في العقد المقبل».

وأضافت سمو رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي: «تركت الصناعات الثقافية والإبداعية في الإمارة بصمة اقتصادية واجتماعية واضحة على مدار السنوات الـ20 الماضية، مساهمة في تحفيز الابتكار في قطاعات الاقتصاد الأخرى، فضلاً عن أثرها الإيجابي في تقوية النسيج الاجتماعي وتعزيز التبادل المعرفي والثقافي بين مكونات المجتمع الفريدة، والحفاظ على الموروث الثقافي والإبداعي، ورسم المستقبل؛ وقد تجلّى ذلك خلال فترة جائحة كوفيد-19 أكثر من أي وقت مضى، حيث قادت الأحداث الثقافية خطوات التعافي من آثارها، وبناء على ذلك، حاولنا في هذا التقرير الوقوف على أداء الصناعات الإبداعية في دبي والدور الذي لعبته تلك الصناعات على مدى العقدين الماضيين».

حقائق وإحصائيات

■ أسهَم قطاع الثقافة في دبي بحوالي 4.02% من إجمالي الناتج الاقتصادي للإمارة في عام 2019.

■ تبلغ نسبة التوظيف في القطاعات الإبداعية 3.6% من إجمالي عدد الوظائف في دبي.

■ حقق الاقتصاد الإبداعي في دبي إيرادات تجاوزت 37 مليار درهم في عام 2019 ووظف أكثر من 108 آلاف فرد.

■ ساهمت صناعة التصميم بأكثر من 15.6 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي في عام 2019

■ الطلب على الأنشطة الثقافية في دبي يزداد بشكل مطّرد إذ يشهد إنفاق الأُسر على النشاط الثقافي ارتفاعاً بوتيرة أسرع من الزيادة في إجمالي الإنفاق الأُسري منذ عام 2014.

■ عدد صالات العرض في دبي يفوق عددها في أي مدينة أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

■ يحتل أداء الإمارات في مجال الابتكار المرتبة 34 من أصل 131 اقتصاداً على مستوى العالم في مؤشر الابتكار العالمي.

■ جاءت دبي ضمن أكثر 10 مدن تأثيراً في العالم في مؤشر جاذبية الدول وعلاماتها التجارية «فيوتشر براند كانتري إنديكس» لعام 2020.

لطيفة بنت محمد «نُسخِّر جهودنا لنكون فاعلين في رحلة التنمية المستدامة التي تبنّتها الدولة للـ 50 عاماً المقبلة».

طباعة