«الإمارات للبيئة» تحتفل بالدورة الـ 24 لجائزة الإمارات لإعادة التدوير

احتفلت مجموعة عمل الإمارات للبيئة بأبطال البيئة الخضر لإعادة التدوير والاستدامة في دولة الإمارات، خلال حفل افتراضي نظمته بمناسبة يوم البيئة العالمي، برعاية المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، عضو المجلس التنفيذي لحكومة رأس الخيمة، رئيس دائرة الطيران المدني ــ رأس الخيمة، العضو الفخري للمجموعة.

وقال الشيخ سالم في كلمة ترحيبية خلال حفل الدورة الـ24 لجائزة الإمارات لإعادة التدوير «إن مشاركتكم الفاعلة في برامج المجموعة لإعادة التدوير لهو دليل على التزامكم وإخلاصكم في المحافظة على بيئة دولتنا الحبيبة، وسعيد بوجودي بين الأبطال الحقيقيين، الذين واصلوا أداء دورهم الإيجابي في المحافظة على البيئة، على الرغم من التحديات التي واجهناها، والقيود المفروضة على الحركة التي كانت مطبقة العام الماضي».

وقالت رئيسة المجموعة، حبيبة المرعشي «هذا العام، نبدأ من الألف إلى الياء، لا يمكننا العودة بالزمن إلى الماضي، عندما كان العالم مكاناً أكثر اخضراراً، ولكن ما يمكننا فعله هو تخفيف استهلاك الموارد، وزراعة الأشجار المحلية، وتنظيف محيطاتنا وبحارنا، وإحلال السلام مع الطبيعة التي تغذي حياتنا اليومية».

وقالت: «ما يقرب من 200 مدرسة و690 شركة شاركت في حملات إدارة النفايات السنوية العديدة للمجموعة خلال عام 2020، على الرغم من ظروف جائحة (كورونا-19)، ويدعو هذا الإنجاز إلى تكريم النشطاء البيئيين، الذين انضموا طوعاً إلى مبادرات إدارة النفايات الخاصة بالمجموعة، وعملوا بجد طوال العام لتحقيق نتائج باهرة».

وأعلنت حبيبة المرعشي عن تمكن المجموعة منذ تأسيسها وحتى نهاية عام 2020 من جمع وإعادة تدوير 23.408.272 كغم من النفايات القابلة لإعادة التدوير، بواقع 19.250.735 كغم من الورق، و342.559 كغم من علب الألمنيوم، و64.104 قطع من الهواتف المحمولة، و1.169.061 كغم من البلاستيك و2.476.059 كغم من الزجاج، و105.754 قطعة من أحبار الطابعات. وأسهم كل ذلك في تخفيف 82.349 طناً مترياً من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، والحفاظ على 125.057 متراً مكعباً من مساحة مكب النفايات، وحماية 379.892 شجرة من القطع، وتوفير 583.914 مليون وحدة حرارية بريطانية.

• 200 مدرسة و690 شركة في حملات إدارة النفايات السنوية.

طباعة