«دو للتوازن بين الجنسين» يناقش أجندة المساواة في مكان العمل

حنان أحمد: «هدفنا إلهام الشركات للمباشرة في اتخاذ خطوات استباقية تسهم في تحقيق الازدهار والتقدم».

اختتم مجلس دو للتوازن بين الجنسين، التابع لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، أولى ندواته الداخلية التي ينظمها عبر الإنترنت والتي تهدف إلى مناقشة مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالمساواة بين الجنسين وتحقيق أعلى مستويات المشاركة والاندماج في بيئة العمل. وشملت أجندة الجلسة، التي عُقدت تحت شعار «تحدي النماذج النمطية بين الجنسين من خلال العمل في قطاعات قائمة على التنوع»، مشاركة أربع متحدثات كضيفات شرف.

وسلّطت الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، شمسة صالح، الضوء على الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في ما يتعلق بتحقيق أهداف التوازن بين الجنسين، إضافة إلى المبادرات التي تم اعتمادها لتعزيز مبدأ المساواة بين الجنسين وزيادة الوعي حول النماذج النمطية السائدة عبر قطاعات الأعمال على المستوى الاتحادي. وتطرقت بعد ذلك ساماتا جيفتي بوكاري، القنصل العام لغانا، إلى مناقشة العوائق التي تحول دون تحقيق المرأة النجاحات المأمولة في مجال الشؤون الدبلوماسية، إلى جانب التأثير الكبير الذي يمكن أن تحدثه المرأة العاملة في السلك الدبلوماسي.

وشاركت المهندسة خبيرة تسويق المنتجات وزميلة برنامج TechWomen، هبة شبروق، بعض الأفكار حول كيفية مساهمة الموظفين والموظفات في النمو الاقتصادي، سواءً على المستوى المؤسسي أو الوطني، إضافة إلى كيفية التخلص من النماذج النمطية السائدة للجنسين بما يسهم في توفير فرصة اكتساب مهارات ومواهب جديدة تعزز المسارات المهنية للمرأة. وألقت المدير البيئي في الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات، مريم البلوشي، كلمة شرحت فيها الأسباب التي دفعتها لاختيار المتابعة في مسيرة مهنية في أحد القطاعات التي عُرفت تقليدياً باستقطاب الموظفين من الذكور دون الإناث، كما سلطت البلوشي الضوء على التطور والتحسن المستمر الذي شهده مفهوم التوازن بين الجنسين عبر هذا القطاع.

وقالت رئيس الشؤون التنظيمية والحوكمة بالإنابة في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة رئيس مجلس دو للتوازن بين الجنسين، حنان أحمد: «نفخر بالجهود والمبادرات المستمرة التي نطلقها لتعزيز مبدأ التوازن بين الجنسين، والتي أثمرت نتائج وإنجازات لافتة تشكل ركيزة أساسية لرؤيتنا وطموحاتنا بأن نكون قدوة يحتذى بها في مجال دعم وتعزيز مفهوم التنوع في مكان العمل. ويكمن هدفنا من خلال هذه الجهود في إلهام الشركات في جميع أنحاء الدولة للمباشرة في اتخاذ خطوات استباقية مماثلة تسهم في تحقيق المزيد من الازدهار والتقدم في مجتمعاتنا المحلية».

طباعة