لهذا السبب هناك أشخاص يأكلون مايريدون ولايزداد وزنهم!

قال باحثون أنهم اكتشفوا ما أسموه "جين النحافة"، وهو الذي يساعد البعض في الحفاظ على وزن طبيعي على الرغم من أنهم يتناولون مايريدون من الطعام، في الوقت الذي يسمن البعض لمجرد إهمال بسيط في مراقبة مايأكلونه.
وأشار الباحثون أن 1% فقط من السكان قادرون على تناول ما يريدون من طعام دون التعرض لزيادة الوزن. ودرس الباحثون الآلاف من الملامح الوراثية للناس، ووجدوا أن زهاء 1% افتقدوا إلى ما يسمى جين "ALK".  ووُجد أن هؤلاء الأشخاص ضعفاء بشكل طبيعي، مقارنة بالبالغين الأصحاء الآخرين، ما يشير إلى أنه قد يكون هناك رابط بين هذا الجين ووزنهم، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية و" روسيا اليوم".
وقال المعد الرئيس جوزيف بينينغر، من جامعة كولومبيا البريطانية، إن حجب الجين يمكن أن يشكل يوما ما أساسا لعلاج السمنة لدى البشر. ويقول البروفيسور بينينغر، من جامعة كولومبيا البريطانية، كندا، إن الجميع يعرفون شخصا يمكنه تناول ما يحلو له دون أن يصبح بدينا.
وأضاف: "يمكنهم أن يأكلوا ما يريدون وأن يكونوا أصحاء. إنهم يأكلون كثيرا، ولا يمارسون الرياضة طوال الوقت، لكنهم لا يكتسبون الوزن. الجميع يدرسون السمنة وعلم الوراثة. فكرنا، دعونا نبدأ مجال بحث جديد. دعونا ندرس النحافة".
وكان بروتين ALK محل اهتمام العلماء لعدة سنوات - وهناك بالفعل أدوية تستهدفه، هذا لأنه يتحول بشكل متكرر في عدد من أشكال السرطان، ويكتسب سمعة على أنه يغذي نمو الورم.
وقال بينينغر إنه قد يكون من الممكن في يوم من الأيام استخدام تقنية مماثلة لتلك المستخدمة حاليا في علاج السرطان، لمساعدة الناس على إنقاص الوزن.
وحلل الباحثون الملف الوراثي لـ 47102 شخصا تتراوح أعمارهم بين 20 و44 عاما يعيشون في إستونيا منذ عام 2000. وهذا سمح لهم بربط غياب الجين ALK بأشخاص ضعفاء بشكل طبيعي.

طباعة