قدّمت حفلها الغنائي في «أوبرا دبي»

خالد هباش: «العاشقين» تجسّد حلمنا بالعودة

صورة

جمعت «أوبرا دبي» أفراد فرقة «العاشقين» الفلسطينية، الذين تفرقوا في بلدان الاغتراب في أكثر من قارة، إذ قدمت الفرقة حفلها الغنائي، أول من أمس، لجمهور واسع من عشاق «العاشقين»، التي لطالما كانت صوت فلسطين وصوت القضية.

وأكد خالد هباش، أحد مؤسسي الفرقة، لـ«الإمارات اليوم»، أن «العاشقين» رصدت خلال العقود الماضية الوجع الفلسطيني من الوطن إلى المخيمات، ومن ثم إلى المنافى، ومازالت إلى اليوم تعكس الحلم الفلسطيني بالعودة. واعتبر أن النضال الثقافي هو الأساس في أي ثورة وقضية، وأن الفن جزء لا يتجزأ من هذا النضال.

وعن تاريخ الفرقة، قال هباش: «لقد أسست الفرقة بشكل أساسي من قبل دائرة الإعلام والثقافة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وكانت نقطة الانطلاق من أغنيات خاصة بمسلسلات، وطورت في ما بعد عبر إنتاج أغنيات خاصة بها». وحول التحضيرات للعودة، نوّه بأنه بعد الانقطاع عن العمل وتشتت الفرقة أكثر من مرة في أكثر من بلد كانت عملية الجمع هي بمثابة المهمة الأصعب، فالجيل القديم من المؤسسين يسلم الجيل الجديد هذا العمل لفلسطين ولتراث الوطن، وهذا هو الهدف من استمرارية العمل، لافتاً إلى أنه تم العمل على تطوير الأغنيات، وتقديم كل ما هو جديد، إذ يعمل شقيقه محمد هباش على تقديم ألحان مختلفة.

تغييرات الزمنعن تبدّل الشكل العام للفرقة خلال السنوات الماضية، رأى هباش: «من الطبيعي أن تطرأ تغييرات عبر الزمن، ففي البداية كانت (العاشقين) تأخذ على عاتقها توثيق كل مراحل نضال الشعب الفلسطيني، من ثورة القسام، إلى الانتفاضتين الأولى والثانية، وإلى ما يحدث الآن، إذ أعطت الفرقة رأيها في صفقة القرن، وما يحدث من خلال أغنية، فالقضية مرت بكثير من الأحداث وقد تمت مواكبتها عبر الفن».

وشدد على أنهم يؤمنون بأن «السياسة تبقى سياسة، فلتعمل وحدها، ولكن بالنسبة للفرقة ما يعنيها هو فلسطين وتراثها، وكل ما مر به شعبها، والحفاظ على الكرامة والقوة الفلسطينية»، مضيفاً أن «التبديل الذي حدث هو التطور الفني، ففي البداية كانت الفرقة تعتمد على القانون والمجوز والإيقاعات، بينما اليوم أضيفت آلات مرافقة مع تطور الموسيقى، كما منح الإيقاع شيئاً من الحداثة، وهذا ما يجعل الصغير والكبير يجد ما يبحث عنه في فرقة العاشقين». وذكر أن «تغير شكل الفن والموسيقى عبر هذه الفترات، أدى إلى القليل من التغييرات في الكلمات التي تقدمها الفرقة، إذ تؤدى الأغنيات التراثية الأصيلة بإيقاعات جديدة وحداثية، وأصبحت الفرقة تحكي مع العالم بلغة العصر. وتعاملت الفرقة مع أسماء مهمة في الشعر، من بينها الشاعر الراحل محمود درويش، وهذا ما يجعلها أمام تحدٍ دائم لإيجاد شعراء على المستوى نفسه».

كلمات سورية

تابع هباش: «يتعب الشعراء معنا لتقديم كلمة على مستوى الكلمات التي غنتها الفرقة قديماً، بينما اليوم هناك شاعر اسمه حسام حنوف وهو سوري، قدم لنا كلمات تحمل الحس الفلسطيني الكامل وقد أبهرنا في ما قدمه». وحملت الفرقة القضية الفلسطينية والثورة ذات البُعد الفكري، ورأى هباش أن التراجع في القضية حدث مع الابتعاد عن النضال الثقافي لأنه الأساس، فالاحتلال يحارب على مستوى ثقافي، من خلال استخدام الأزياء الفلسطينية والمأكولات على أنها له، فهو يسعى إلى بناء تاريخ له. وأضاف: «نحن نعرف فلسطين من ذاكرة الآباء، ونعرف تماماً المعالم والبيوت من الذاكرة، وكما قامت (العاشقين) بالثبات على الثقافة، تؤدي الدور في الحفاظ على القضية، فأغنية واحدة قادرة على تقديم القضية أكثر من الحديث السياسي الذي قد يطول سنة كاملة».

واعتبر أن أغنيات «العاشقين» ترصد الوجع الفلسطيني، لكن بلا شك أن الحلم هو المسيطر، فأمل كل فلسطيني هو العودة والوطن، و«العاشقين» كانت بمثابة جزء من الهوية، وغنت للقسام والأقصى ويافا وحيفا والبحر وكل بلدات ومدن ومخيمات فلسطين.

واجهت الفرقة كثيراً من التحديات في هذا العصر، وحصر هباش العقبات الأساسية بشكل عام في كيفية التعامل مع الأغنية كي تصل إلى الناس، فالفرقة قد عانت في فترة ما من الإمكانات المالية، إذ كان هناك من عملوا وأسهموا في كتابة كلمات وألحان من دون مقابل، بينما كان التحدي الأكبر تأمين نفقات التسجيل، وكان الحل بناء غرفة عازلة على السطح في مخيم اليرموك لتسجيل الأغنيات الأولى، ولكن في ما بعد كان من الصعب تسجيل أغنيات في هذه الغرفة. وأكمل: «عملنا جميعاً على تقديم كل ما لدينا لاستمرار عمل الفرقة، ويعمل أخي محمد على التغلب على الصعاب، من خلال الأعمال التي يقدمها للمسلسلات وفي الفرق، إذ يمرر أغنيات فلسطينية من خلالها، وقد تمكن من تقديم مكتبة جيدة، كي نتمكن من مواصلة رسالتنا».

تعاون مع محمد عساف

أكد خالد هباش أن الفرقة التقت الفنان محمد عساف، وهناك حديث عن عمل مشترك سيجمع الفنان الشاب مع الفرقة، من خلال أغنية أو أغنيتين سيقدمهما. وأشاد بعساف وجديته بتقديم صورة جيدة عن فلسطين، وهذا ما تسعى إليه الفرقة وهو تحضير الجيل الجديد للحفاظ على الإرث الفلسطيني.


- بدايتنا كانت من غرفة

على السطح في

مخيم اليرموك

لتسجيل الأغنيات

الأولى.

- دبي جمّعت أفراد فرقة «العاشقين» الذين

تفرّقوا في بلدان الاغتراب في أكثر من قارة.

طباعة