أهل متوفية دماغياً في السعودية يتبرعون بأعضائها


    للمرة الأولى في المركز الطبي للهيئة الملكية بمدينة ينبع السعودية، تمت مبادرة تبرع بالأعضاء لمتوفية دماغياً


    وذكرت صحيفة «اليوم» السعودية على موقعها الإلكتروني أن ذوي المتوفية دماغياً قرروا التبرع بجميع أعضائها السليمة، وبدوره قام الفريق الطبي بالخدمات الصحية بالتواصل مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء، الذين أشرفوا على نقل أكثر من عضو سيستفيد منها أكثر من مريض في أنحاء السعودية.
    وكان مجلس هيئة كبار العلماء ومجلس الفقه الإسلامي قد أصدرا قبل 22 عاماً فتوى تجيز التبرع بالأعضاء من الأشخاص المتوفين.
    وأظهر استطلاع رأي أجرته مؤسسة ايبسوس العام الماضي أن 44% من السعوديين مستعدون للتبرع بأعضائهم بعد الوفاة.
    ووافق مجلس الشورى السعودي في شهر سبتمبر الماضي على مشروع نظام التبرع بالأعضاء البشرية، عقب اطلاعه على وجهة نظر اللجنة الصحية.
    ويهدف مشروع النظام المكون من 28 مادة إلى تنظيم إجراءات عمليات نقل وزراعة وحفظ الأعضاء وتطويرها للمحافظة على الحياة البشرية، وحماية حقوق الذين تنقل منهم أو إليهم الأعضاء البشرية، وترخيص المنشآت الصحية، وتحديد مسؤولياتها فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء وزراعتها، ومنع استغلال حاجة المريض أو المتبرع أو الاتجار بالأعضاء البشرية.

     

     
    طباعة