ينظمه نادي دبي للسيدات دعماً لحملة «حجوزات 2030» لـ «دبي العطاء»

«التصميم للأمل».. نسخة سادسة تدعم أعمال الخير

صورة

تعزيزاً للشراكة الممتدة بين «مبادرة المنال الإنسانية»، و«دبي العطاء»، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ينظم نادي دبي للسيدات خلال الفترة من 15 إلى 18 مايو الجاري النسخة السادسة للمعرض الخيري السنوي «التصميم للأمل»، يصاحبه مزاد خيري على مجوهرات تتبرع بها مصممات مجوهرات إماراتيات. وسيخصص ريع المعرض والمزاد لمصلحة حملة «حجوزات 2030»، التي أطلقتها «دبي العطاء» أخيراً، وذلك في إطار تبني «مبادرة المنال الإنسانية» مهنة «التعليم» كواحدة من المهن التي تحلم بها مستقبلاً كثير من الفتيات اللواتي تستهدفهن الحملة.

تبرعات

وتتيح حملة «حجوزات 2030»، التي أطلقتها «دبي العطاء»، الأسبوع الماضي، الفرصة لأفراد المجتمع للإسهام بتبرعاتهم في توفير فرص التعليم والتأهيل المناسبة للأطفال والشباب المستفيدين من دعم المؤسسة، بما يضمن لهم مستقبلاً أفضل، ويؤمن لهم فرص العمل التي يحلمون بها، ويعينهم أن يكونوا أشخاصاً نافعين لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم، إضافة إلى دعم حملة ثورة إعادة تأهيل مهارات 15 مليون شخص في البلدان النامية بحلول عام 2021، التي أطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي.

رؤية إنسانية

ويأتي دعم حملة «حجوزات 2030» في إطار الرؤية الخيرية والإنسانية لحرم سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات، التي كرّست الكثير من الوقت والجهد لهذا الجانب وحولته إلى عمل مؤسسي من خلال «مبادرة المنال الإنسانية»، التي أطلقتها سموّها في عام 2013، بهدف تفعيل العمل الإنساني على المستويين المحلي والإقليمي، ترسيخاً للقيم الإماراتية الأصيلة، مشيرةً إلى أن المبادرة نفذت طوال السنوات الماضية العديد من المشروعات والبرامج الخيرية التي مست فئات وقضايا إنسانية عديدة في مجالات الصحة والتعليم والغذاء وغيرها، مؤكدةً اهتمام سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بقضية تعليم الفتيات في البلدان النامية.

تمكين الأطفال بالتعليم

وقال الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»، طارق محمد القرق: «يسرنا بشكل خاص أن نقيم مرة أخرى شراكة مع نادي دبي للسيدات خلال شهر رمضان المبارك. كان نادي دبي للسيدات من أوائل المؤسسات التي أعلنت عن دعمها لحملتنا الرقمية (حجوزات 2030) من خلال دعمها لقصة مرام، الفتاة اللاجئة التي تعيش في لبنان». وأضاف: «نتطلع إلى توجيه الأطفال والشباب ليصبحوا مساهمين إيجابيين في مجتمعاتهم».

30 مصممة في المعرض

وقالت مديرة نادي دبي للسيدات، لمياء عبدالعزيز خان، إن نحو 30 مصممة ودار أزياء إماراتية ستشارك في معرض «التصميم للأمل»، حيث يتبرعن بمجموعة متميزة من أحدث تصاميم العبايات والقفاطين التي يتم طرحها للبيع بأسعار تشجيعية، معربةً عن فخرها واعتزازها بما تتسم به هؤلاء المصممات من جوانب الخير والعطاء والتفاعل مع القضايا الإنسانية والمبادرات الوطنية، مؤكدةً أن ذلك ليس جديداً على المجتمع الإماراتي الذي عرف عنه الجود والكرم ومد يد العون لكل محتاج داخل الدولة وخارجها، مشيرةً إلى أن المعرض نجح خلال دوراته الماضية في جمع 2.8 مليون درهم تم توجيهها للأعمال الخيرية والإنسانية. وأضافت مديرة نادي دبي للسيدات أن «مبادرة المنال الإنسانية»، من خلال تبنيها لمهنة «التعليم» ضمن حملة «حجوزات 2030»، تواصل مسيرتها مع دعم تعليم الأطفال خصوصاً الفتيات، بدعم رئيس من المعرض الخيري «التصميم للأمل»، الذي ينظمه نادي دبي للسيدات سنوياً، ضمن مسؤوليته المجتمعية، بمشاركة مُصممات ودور أزياء إماراتية.

ويفتح المعرض أبوابه للزائرات من التاسعة حتى الـ12 مساءً بنادي دبي للسيدات خلال الفترة من 15 إلى 18 مايو الجاري. ومن المصممات ودور الأزياء الإماراتية التي ستشارك في معرض «التصميم للأمل» هذا العام: 1001، زرينا، داس كوليكشن، بنت ثاني، ذا كازنز، سلوتشيز، ديزاينرز إمباير، موزة كوليكشن، حصة فلاسي، لَمسَتي، نفس، كي بي كونسيبت، إم تي باي مريم، شذى عيسى، إلنا لاين، مونوار، آي آم مي، تمارا القباني، وتي بي سي.

مسيرة عطاء

خصص معرض «التصميم للأمل»، في دورته الأولى عام 2013، بمشاركة 15 مصممة أزياء إماراتية، ريعه لدعم مشروع «نور الحياة»، الذي أطلقته مبادرة «المنال الإنسانية» لتقديم الوقاية والعلاج لمليون شخص يعانون الإعاقة البصرية في مناطق مختلفة من العالم، وجرى تنفيذه بالتعاون مع مؤسسة نور دبي. وفي سنة 2014، أسهم المعرض بمشاركة 16 مصممة إماراتية، في دعم مبادرة «سُقيا الإمارات»، التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني نقص المياه.


2.8

مليون درهم ريع

المعرض في

السنوات الماضية.

طباعة