فعاليات المعرض تتواصل في «صرح المؤسس»

«الشيخ زايد: قرن من الذكريات» يروي مقدار الحب لقائد فذ

صورة

يواصل معرض «الشيخ زايد: قرن من الذكريات» فعالياته التي يستضيفها «صرح زايد المؤسس»، إثراء لتجربة زوّاره واحتفاء بالإرث والقيم النبيلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أنشئ الصرح ليكون تكريماً وطنياً دائماً له.

ويستمر المعرض، الذي يُقام في مركز الزوار في صرح زايد المؤسس، على مدى ستة أشهر ضمن «عام زايد»، فيما تمثل الفعاليات فرصة لاستكشاف الصرح من خلال جولات برفقة أخصائيي الجولات الثقافية، تسهم في إثراء تجربة الزوار، وتعريفهم عن قرب وبصورة أعمق على ملامح شخصية المؤسس الباني ومآثره الخالدة وقيمه النبيلة من خلال العمل الفني المبتكر والمساحات الخضراء، والكلمات المؤثرة التي قالها، والقصص الملهمة عن حياته.

ويضم المعرض مجموعة من القطع والمقتنيات الشخصية التي ترمز إلى كثير من الحكايات القريبة إلى نفوس أبناء دولة الإمارات، والمقيمين فيها على حدٍ سواء، وتدل على الصلة العميقة والدائمة بينهم وبين المؤسس.

وعلى هامش المعرض، دشن كتاب «الشيخ زايد: قرن من الذكريات»، بتنظيم من مبادرة «لئلا ننسى»، التي أطلقت تحت رعاية مؤسسة «سلامة بنت حمدان آل نهيان». وتهدف المبادرة إلى أرشفة وحفظ وتبادل الصور القديمة والتاريخ الشفوي لدولة الإمارات، من خلال المعارض والمطبوعات.

ويحتوي معرض «الشيخ زايد: قرن من الذكريات» على العديد من الذكريات العزيزة، إضافة إلى الصور الفوتوغرافية، والمصنوعات اليدوية، والمقتنيات التي ترسم ملامح شخصية قائد فذ، ونموذج إنساني فريد، وتمنح الزوّار رؤى مؤثرة حول الصلة العميقة والدائمة بين شعب دولة الإمارات، والمؤسس الذي عرفه الجميع باسم «أبونا زايد». ويصاحب كل من المقتنيات في هذه المجموعة تقديم موجز من صاحبها يشرح من خلاله أهميتها الشخصية، وقيمتها المعنوية الفريدة لديه، إذ تعكس محتويات المعرض مقدار الحب العميق والاحترام الراسخ من شعب الإمارت للوالد المؤسس، وتظهر هذه الذكريات التي تم جمعها حرص القائد الملهم على تقديم الدعم المستمر لشعبه.

أبوظبي - وام

محتويات المعرض تمنح الزوّار رؤى حول الصلة العميقة والدائمة بين شعب الإمارات، والمؤسس الذي عرفه الجميع باسم «أبونا زايد».

6

أشهر مدة المعرض الذي يتيح لزوّاره فرصة استكشاف «صرح زايد المؤسس» في أبوظبي.

طباعة