محمد بن راشد: نراهن على جيل وطني متسلح بالعلم والإبداع - الإمارات اليوم

شهد الملحمة الوطنية الاستعراضية «أسطورة الأب» لطلبة مدارس إماراتية

محمد بن راشد: نراهن على جيل وطني متسلح بالعلم والإبداع

صورة

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن سعادته برؤية كوكبة من زهرات وبراعم مدارسنا الوطنية الذين تجسدت فيهم روح الإبداع والموهبة التي تستحق من المسؤولين في وزارة التربية المتابعة الجادة، ورعاية وتنمية هذه المواهب، والرهان على خلق جيل وطني مبدع في الفن والقراءة والمسرح المدرسي والثقافي، وغيرها من المجالات والتخصصات التي تبني جيلاً متسلحاً بالعلم والمعرفة والإبداع في شتى أشكاله وألوانه.

جاء ذلك لدى حضور سموه الحفل الذي أقامته وزارة التربية والتعليم في مدينة الحبتور في دبي صباح أمس، قدم خلاله طلبة مدارس إماراتية الملحمة الوطنية الاستعراضية تحت شعار «أسطورة الأب»، التي تحاكي انتقال قبس نور العلم عبر الأزمان في ثماني لوحات فنية استعراضية.

وتابع الملحمة الوطنية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى جانبه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، إضافة إلى عدد من الوزراء والقيادات التربوية والتعليمية والثقافية في الدولة وكبار المسؤولين.

مراحل قيام الدولة

استعرضت الملحمة من خلال اللوحات الثماني التي أداها التلامذة أمام صاحب السمو راعي الحفل بحرفية عالية، مراحل قيام دولة الإمارات وتطورها على مختلف الصعد، وذلك احتفاء بذكرى الراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولتنا الحديثة.

وتضمنت الملحمة، التي أدى لوحاتها نحو 250 تلميذاً وتلميذة، استعراضاً شيقاً لتراثنا الوطني وثقافتنا العربية والإسلامية الغنية بالقيم والمعاني الإنسانية والوطنية والدينية السامية، ونالت استحسان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتهنئته لمبدعي هذا العمل المسرحي من طلاب ومشرفين ومنتجين وفنيين ومسؤولين في وزارة التربية والتعليم.

أهمية العلم

تتمحور فكرة الملحمة حول أهمية العلم والتعليم الذي توليه قيادتنا الرشيدة أهمية قصوى وتضعه على رأس سلم أولويات التنمية المستدامة، وتؤكد في الوقت عينه أهمية الفن الإبداعي والأدب والتمسك بالهوية الوطنية وترسيخ روح المواطنة الأصيلة في قلوب ونفوس أبناء وبنات الوطن.

يذكر أن إعداد وإنجاز هذا العمل المسرحي الفني الإبداعي جاء ثمرة تعاون بين وزارة التربية والتعليم وشركة «دراغون للإبداع الثقافي»، تجسيداً لرؤية القيادة الحكيمة في دولة الإمارات الحبيبة المتمثلة في تعزيز وتنويع وإيجاد آفاق جديدة ومتنوعة من أجل النهوض بمستوى الثقافة والفن الإبداعي كجزء أصيل من العملية التربوية والتعليمية في مدارس الدولة.

خلاصة «روائع»

وقالت وزيرة الدولة لشؤون التعليم العالي، جميلة المهيري، «هذه الملحمة الاستعراضية تمثل خلاصة من برامج وإبداعات عام زايد، وكان اختيارنا للاسم، (أسطورة الأب) لأنها تروي حكاية أسطورة عاشت بيننا في الإمارات، فالملحمة استلهمت من رؤية زايد الخير بالمحافظة على التقاليد والموروث الثقافي والهوية الوطنية من ناحية، والدمج مع الثقافات الأخرى في الموسيقى والفنون والابداع من ناحية أخرى، فمعظم الاستعراض كان من الموروث الثقافي في دولة الإمارات وفي الفنون الحديثة». ولفتت الى أنه شارك ما لا يقل عن 250 طالباً في هذا الاستعراض، الذي يعد ثمرة حملة أطلقتها وزارة التربية العام الماضي تحمل اسم «روائع»، وهي عبارة عن اكتشاف للإبداعات والفنون للطلبة الذين يمتلكون هذا الحس، فكان هذا واجبنا لصقل مواهب الطلبة. وأشارت إلى أن الطلاب جميعاً كانوا تحت إدارة المخرج فرانكو دراغون، وقد نمى فيهم العمل الجماعي، والمهارات المراد تنميتها، كما احتكوا بمتخصصين ومهندسي صوت وغيرهم، ولهذا نأمل من التجربة أن تتيح لهم الفرصة في سوق العمل لاحقاً.

وأكدت الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في «التربية» آمنة الشامسي، أن العرض سيقدم مرة واحدة فقط، فليس هناك من خطط حالية لإعادة العرض، لاسيما أن الطلاب ملتزمون حالياً بالامتحانات المدرسية. وعن الفترة التي تطلبها التحضير للعرض، لفتت الشامسي إلى أن عدداً من الطلاب تم اكتشافهم في برنامج روائع، ووُضعوا في برامج تدريبية داخل الدولة وخارجها.


شعور بالفخر

شمسة النقبي التي تمثل دورها في العمل في إلقاء الشعر، قالت لـ«الإمارات اليوم»: «إن العمل المسرحي يتحدث عن الأب المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكانت فرصة لي أن أكون مشاركة ومؤثرة من خلال الشعر الذي ألقيته، رغم أن العمل عبارة عن سيرك مسرحي، والكلام فيه قليل جداً ومختصر». ولفتت إلى أنها شعرت بالفخر لتمثيل بنات الإمارات بالثوب الإماراتي.

تجربة ثرية

قال أحمد عبدالعزيز بوصيم، الذي قدم شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في العمل، إن «الدور الذي قدمه يحمل أهمية كبيرة وهو تجربة ثرية، وقد تمكن من إيصال شيء ولو بسيطاً من شخصية القائد المؤسس». ولفت إلى أنه منذ الصغر يعرف شخصية المغفور له، ولهذا لم يبحث عن الكثير من شخصيته، لكنه كان يبحث في الفيديوهات القديمة له، كي يستشعر نبرة صوته، ويأخذ القليل من شخصيته.

استفادة وخبرة

عازفة القانون التونسية هنا بوخريس استعدت للعروض بعدما انضمت إلى برنامج «روائع» منذ ما يقارب السنة. وأشارت لـ«الإمارات اليوم» إلى أنها استفادت من الدروس التي كانت تقدم في هذا البرنامج على أيدي المتخصصين من كل المجالات، لاسيما أن الدروس التي قدمت كانت في مختلف المجالات. ولفتت إلى أن التدريبات جعلتها تتمكن من الفقرات الموسيقية التي قدمتها، ولاسيما أن الصعوبات الأساسية تمثلت في التحضيرات التي سبقت العرض، والتدريبات التي كانت تمتد ساعات طويلة من النهار.

طباعة