أمل تفوز بـ «نكهات شبابية» وترفض الكشف عن «سر المهنة» - الإمارات اليوم

13 فتاة من «سجايا» تسابقن في ابتكار أفضل طبق

أمل تفوز بـ «نكهات شبابية» وترفض الكشف عن «سر المهنة»

أمل بدأت بابتكار أطباق الحلويات المختلفة في سن مبكرة. من المصدر

اختتمت سجايا فعاليات الشارقة برنامجها الخاص باليوم الدولي للشباب «نكهات شبابية»، بتتويج أمل سيف عبيد، فائزة على 13 فتاة تسابقن لابتكار أفضل طبق، وذلك بالتعاون معPaper Fig Desserts.

وقدّم الطبق الفائز الذي أعدته أمل ليكون أحد الأطباق التي تباع في المطعم، في خطة تهدف إلى تشجيع الفتيات على خوض تجربة ريادة الأعمال، وصقل مهاراتهن في إدارة المطاعم وفن الطبخ وصناعة الحلويات. كما وزعت شهادات على الفتيات المشاركات، تكريماً لهن على أدائهن المتميز لجميع المهام طوال فترة التدريب.

وقالت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة: إن «الإقبال على فعالية (نكهات شبابية) فاق توقعاتنا، وأظهر لنا شغف المنتسبات في تعلم أصول العمل وإدارة مشروعات صغيرة». وأضافت أن «الفتيات الـ13 اللواتي شاركن في هذه الفعالية أظهرن كفاءة عالية ومعرفة واسعة ليس فقط بفن الطبخ؛ بل أيضاً بكيفية استقطاب العملاء وإدارة المطعم. وجاءت النتائج مشجعة جداً لناحية استكمال مهمتنا في دعم الفتيات على تطوير مهاراتهن المختلفة والاعتناء بمواهبهن وتوظيفها لبناء مستقبل أفضل».

من جانبها، قالت أمل سيف عبيد التي فازت بجائزة أفضل طبق: إن «المسابقة لم تكن سهلة والمنافسة كانت قوية ولم أتوقع فوزي. إلا أنني سررت بهذه التجربة التي علمتني كيف أطور مهارتي في التعامل مع الوقت والتمرس على الدقة خلال تحضير الأطباق». وتبلغ أمل الـ17 من عمرها إلا أنها بدأت بابتكار أطباق الحلويات المختلفة في سن 14 عاماً، أما الطبق الذي أعدته في اليوم الدولي للشباب فهو عبارة عن تورتة بالتفاح والقرفة، لكن فيه أيضاً مكونات أخرى لم تشأ أمل الكشف عنها حفاظاً على «سر المهنة».


أسبوع من التدريب

سبق حفل اختيار الطبق الفائز أسبوع من التدريب المكثف للفتيات تعرفن خلاله إلى مراحل إعداد طبق الطعام أو الحلوى، وعشن تجربة حقيقية ليوميات العمل في مطعم وتعلمن أصول التعامل مع العملاء وإدارة الحسابات، بالإضافة إلى التدرب على كيفية استثمار الوقت لتلبية طلبات العملاء.

عائشة القاسمي:

«الإقبال على فعالية (نكهات شبابية) فاق توقعاتنا، وأظهر لنا شغف المنتسبات في تعلم أصول العمل وإدارة مشروعات صغيرة».

طباعة