سلطان يشهد حفل تخريج طلبة الجامعة الأميركية في الشارقة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، أن الجامعة قد بدأت فعلياً تنفيذ مراحل التطور لتصبح جامعة بحثية شاملة، على أن تبقى محافظة على المستوى الأكاديمي العالي لمختلف برامجها الدراسية. وأضاف سموه أنه، استجابة لاحتياجات وتطلعات المجتمع في الدولة وفي المنطقة، قامت الجامعة بتأسيس أربعة معاهد بحثية متعددة التخصصات، سيطرح كل معهد منها برامج دكتوراه متخصصة.

جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها في حفل تخريج دفعة فصل الربيع لعام 2018 من الجامعة الأميركية في الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، الذي أقيم مساء أول من أمس في قاعة المدينة الجامعية. وأكد سموه ثقته بما وفرته الجامعة من مقومات النجاح للخريجين، فقال «سواءً توجهتم نحو الحياة العملية، أو رغبتم في استكمال الدراسات العليا، فنحن على ثقة بأن المعارف التي اكتسبتموها، والخبرات التي راكمتموها، خلال دراستكم في أفضل الجامعات - الجامعة الأميركية في الشارقة - ستؤهلكم للنجاح في حياتكم المقبلة. وما نراه من وجود فاعل لمن سبقوكم من خريجي الجامعة، في مختلف المناصب القيادية في العديد من القطاعات».

وكان الحفل قد بدأ بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى الدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة كلمة الجامعة، وألقت الطالبة علياء الحزامي، خريجة الدراسات الدولية، كلمة نيابة عن الخريجين. ثم تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، بتسليم الشهادات للطلبة خريجي الماجستير، ثم البكالوريوس. كما تفضل سموه بتكريم الدكتور علي سيفي، والدكتورة فاطمة بدري، اللذين منحهما مجلس أمناء الجامعة اللقب الشرفي «أستاذ فخري»، تقديراً لإسهامهما المتميز.

وقام سموه بتسليم كأس رئيس الجامعة للخريج يوسف أبورحامة، قسم الهندسة الكهربائية، الذي فاز بالكأس لحصوله على أعلى معدل في هذه الدفعة. كما سلم سموه كأس مدير الجامعة للطالبة فاطمة جاسم الشامسي، قسم الاتصال المرئي، لجمعها بين التفوق الأكاديمي والشخصية العامة وخدمة الجامعة.