جائزة الشارقة للثقافة العربية لعراقي وبولندية

أعلنت المساعد الثقافي للمدير العام في مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، فرانسيس ريفيرا، عن فوز الفنان عبدالغني العاني من العراق و أنّا بارزيمييه من بولندا بجائزة الشارقة للثقافة العربية ،2009 والتي تمنح سنوياً بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأضافت أن الجائزة التي تبلغ 60 ألف دولار ستمنح مناصفة للفائزين.

وقال مندوب الدولة الدائم في (اليونسكو)، عبدالله علي بن مصبح النعيمي، إن الجائزة ستوزع على الفائزين في فبراير المقبل، وتعقد ندوة على هامش حفل توزيعها يشارك فيها الروائي والناقد محمد برادة (المغرب) والشاعر والمترجم كاظم جهاد (العراق) والأكاديمية والمترجمة إيزابيلا كامارا دافليتو (إيطاليا) والمسؤول عن مجموعة (Actes Sud) فاروق مردم بك والمؤرخ محمد أركون (الجزائر) والفيلسوف أوليفيه إبيل (فرنسا).

وعبدالغني العاني شاعر وخطاط، درس القانون والفن ومارس فن الخط العربي في السنوات المبكرة من عمره، وأصبح منذ 1993مسؤولاً لقسم دراسات الخط العربي في الكلية الوطنية العليا في باريس، تميزت تجربته الفنية بالعمل على تأصيل الفن التقليدي للخط العربي الإسلامي، والذي يعبر أسلوبه عن أرقى الاتجاهات الفنية في التعريف بالثقافة العربية، وأسهم بشكل فاعل في تعزيز وترويج فن الخط العربي في الغرب. وأنّا بارزيمييه باحثة وناشرة مميزة في قسم للدراسات الإسلامية في جامعة وارسو، وكرست عملها لتعزيز ونشر الثقافة العربية في بولندا، وأنشأت في 1992 «دار نشر الأكاديمي والحوار»، وبلغ إنتاجها 82 كتاباً تعنى بالعالمين العربي والإسلامي.

طباعة